المحتوى الرئيسى

الأندية المصرية تتنصل من تأمين مبارياتها وتتحالف لإسقاط اتحاد الكرة

04/10 15:28

القاهرة: علاء المنياوي 2011-04-10 1:45 AM      رفضت كل الأندية المصرية المشاركة في بطولة الدوري المحلي باستثناء ناد واحد، تحميلها عبء تأمين مبارياتها التي تخوضها فرقها في عقر دارها، واتفقت على رفض الخطابات الموجهة إليها من قبل اتحاد الكرة الذي تلقاها بدوره من وزارة الداخلية المصرية، لتعود أزمة استئناف المسابقة لنقطة الصفر مجدداً. ووافق النادي الأهلي على استئناف بطولة الدوري الممتاز بمسؤوليته عن الناحية التنظيمية في المباريات التي تقام على ملعبه، وذلك على عكس معظم الأندية المصرية. وكانت وزارة الداخلية أرسلت خطابات لجميع الأندية المشاركة في الدوري الممتاز تطالب مسؤولي الأندية بتحمل كافة أشكال وصور وطرق تأمين مبارياتها التي تستضيفها على ملاعبها، على أن يكون دور الأمن الإشراف فقط وتأمين المنظمين التابعين للأندية، على أن تكون سلامة لاعبي الفريق المنافس وجماهيره وطاقم الحكام مسؤولية النادي المضيف. وقاد رئيس نادي الزمالك المستشار جلال إبراهيم حملة الرفض، مؤكداً عدم قدرة أي ناد في مصر على تأمين مبارياته، مشيراً إلى أن هذا يتطلب من الأندية التعاقد فوراً مع شركات أمن خاصة، وهو أمر صعب التنفيذ الآن لسببين، أولاً ضيق الوقت حيث من المقرر استئناف البطولة الأربعاء المقبل، وثانياً أن كل الأندية تعاني من أزمات مالية طاحنة. وتابع رئيس الزمالك "واثق أن كارثة اقتحام الجماهير لملعب إستاد القاهرة في اللحظات الأخيرة من مباراة الزمالك والأفريقي التونسي في بطولة دوري الأبطال ، ستتكرر كثيراً في ظل محاولة الأمن التخلي عن مسؤولياته"، مشيراً إلى أن ناديه ومعه كل الأندية سترفض الأمر حتى لو كان الثمن إلغاء بطولة الدوري. في الوقت الذي فاجأ فيه النادي الأهلي الجميع بترحيبه بقرار الأمن، وقال مدير عام النادي محرم الراغب "النادي الأهلي وافق على استئناف بطولة الدوري الممتاز بمسؤوليته عن الناحية التنظيمية في المباريات التي تقام على ملعبه، وذلك على عكس معظم الأندية المصرية"، مؤكداً أن الأمر ليس بالصعوبة التي يتخيلها البعض شريطة أن يكون هناك تنفيذ لما جاء في الخطاب؛ وهو تأمين وزارة الداخلية للمجموعة المنظمة للمباراة – عمال أمن النادي - بشكل جيد، وليس أن يكون دور رجال الأمن شرفياً لمجرد التواجد فقط، ولكن أن يكون لهم دور فعلي في تأمين المنظمين. وتابع "الأهلي دائماً ما يكون مسؤولاً عن تنظيم مبارياته السابقة وليس الأمر بجديد، ولكن "الأمر الجديد هو مسألة تفتيش الجماهير، لكن من الممكن أن نتغلب عليها وبقوة عن طريق التعاون بين النادي وجماهيره، إضافة إلى إمكانية الاستعانة باللجان الشعبية من أجل مساعدة النادي على تنفيذ الخطاب". وبدأت الأندية المصرية خطواتها للدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة بهدف سحب الثقة من الاتحاد الحالي برئاسة سمير زاهر، وعقدت أندية الصعيد مؤتمراً موسعاً في الأقصر حضره مندوبو 44 نادياً، واتفقوا فيما بينهم على قيام كل ناد بإرسال خطاب للمجلس القومي للرياضة بشأن الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة للاتحاد، وتحالفت أندية الوجه البحري مع أندية الصعيد، ونظمت أندية الشمال مؤتمراً حاشداً بعد ظهر أمس في المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية من أجل نفس الهدف.

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل