المحتوى الرئيسى

متى نتنفس الإعلام؟

04/10 15:30

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } متى نتنفس الإعلام؟ الإثنين, 04 أبريل 2011 جمال بنون * ها قد بدأ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في التحضير لبقية اللقاءات التمهيدية التي بدأتها قبل أسبوع حول «الإعلام الواقع وسبل التطوير والحوار بين المجتمع والمؤسسات الإعلامية». وهذا يدعونا إلى أن نتحدث عن الإعلام كواقع بعد أن ظهرت وسائل إعلام جديدة ومنافسة للإعلام التقليدي، وأحدثت نقلة كبيرة في مفهوم الإعلام، سواء من حيث سرعة وصول المعلومة، أو المساحة المتاحة للتعبير ونشرها على أكبر قدر ممكن. زمن سيطرة المؤسسات الرسمية على وسائل الإعلام وتحديد المواضيع والأخبار ومنع ما يجب نشره، ربما يكون شكلياً قد انتهى ويجب أن يختفي مع ظهور تقنية المعلومات والاتصالات وتُستبدل بها قوانين مخالفات النشر وتفعيل المسؤولية المشتركة والرقيب الداخلي. إن حرية التعبير ورفع القيود عن الإعلام تعكس مدى تطور البلاد ورغبة المسؤولين فيها على أهمية منح الحرية في الكتابة والانتقاد كما تعد جزءاً مهماً لمكافحة الفساد وملاحقة المقصرين. أسلوب تعامل بعض الجهات الحكومية مع الإعلام في السعودية تطور بشكل ملاحظ وبارز ولافت إلى حد بعيد، إلا أن هذا التطور محدود جداً ولا يرتقي إلى مستوى تطلعات المتابعين وطموحاتهم، لا يعني تخفيف القيود على الإعلام هو كل ما يحتاجه قطاع الإعلام في السعودية، بل إن الأمر يتطلب أيضاً عدم تدخل الجهاز الحكومي أو مؤسسات أخرى في فرض المادة التحريرية وطريقة عرضها والحال نفسها في برامج التلفزيون والإذاعة وغيرهما من وسائل الإعلام. البعض يطالب بإلغاء وزارة الإعلام وتحويلها إلى مؤسسة، إلا إن لي وجهة نظر مختلفة تجاه هذا الموضوع، لا فرق بين مؤسسة حكومية أو وزارة إذا لم تتغير العقلية التي تدير هذا الجهاز وأسلوب تعاملها. لا يمكن أن نطلق على الإعلام السعودي أنه حر إذا لم تتوفر له عناصر الأمان المهني والوظيفي وإذا لم تتوفر فرص التأهيل والتدريب وتوطين العمل. قلت وما زلت أؤكد أن مستقبل الإعلام في السعودية يتطلب إعادة النظر في مناهج ومقررات كليات الإعلام، فما يدرس حالياً مختلف تمام عما هو موجود على أرض الواقع، مع أهمية التركيز على أقسام الإعلام الجديد وممارسة العمل المهني بطريقة احترافية، ومن المهم جداً أيضاً لتطوير الإعلام فتح أبواب تراخيص إصدار صحف جديدة على مستوى البلاد أو مناطقية، وإلغاء شرط أن يكون الترخيص لمجموعة مؤسسين، أما الشيء الآخر رفع كفاءة تدريب العاملين في مجال الإعلام من خلال مراكز تدريب ومؤسسات إعلامية عالمية، سواء بالابتعاث أو استقطابها، والسماح بإنشاء جمعيات وأندية إعلامية وخلق فرص متنوعة للإعلاميين بالانضمام إليها تكون لخدمتهم والرفع من مستواهم، بدلاً من احتكارها على هيئة واحدة وهي هيئة الصحافيين التي نشأت في ظل غياب أي تجمع صحافي، أما الآن مع التمدد الإعلامي والتطور الكبير وضرورة أن تكون لهم مظلة غير رسمية بهدف رفع مستواهم العملي والمهني وتقديم العون لهم، والإعلام بجوانبه كافة، وهذا الأمر يعطي للإعلام السعودي صدقية في منح الحرية للاختيارات والانتساب أسوة بأندية وجمعيات صحافية وإعلامية موجودة في الخارج، وإقامة كليات إعلام أهلية وفتح المجال لاستقطاب استثمارات إعلامية خارجية. يمكن للإعلام السعودي أن يقدم نفسه للعالم كنموذج للإعلام النقي من خلال السماح بإقامة مدن إعلامية وبناء بنى تحتية للمشاريع الإعلامية وخلق فرص عمل متعددة للجنسين مع خلق ميزة تنافسية مع بقية المدن الإعلامية الموجودة في دول الخليج والعالم العربي، خصوصاً أن هذا المشروع سبق وأن قلت أنه يوفر 50 ألف فرصة عمل في قطاع الإعلام واستقطاب ستة يلايين ريال في خمس سنوات. الحقيقة أن تطور الإعلام وتخفيف القيود ومنح حرية التعبير والكتابة هي امتداد لرغبة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في أن يسهم المجتمع المدني كل في تخصصاته في تحقيق العدالة الاجتماعية وتنوير المجتمع ومكافحة الفساد وإصلاح جوانب عدة في المجتمع. أتمنى أن يكون ملتقى الإعلام الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يخرج بنقاط مهمة ومؤثرة تساعد أصحاب القرار في اتخاذ خطوات نحو الأمان الإعلامي، فالناس يتنفسون من خلال الإعلام. * إعلامي وكاتب اقتصادي. jamalbanoon@gmail.com document.title="Dar Al Hayat - متى نتنفس الإعلام؟"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض جمال بنون * ها قد بدأ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في التحضير لبقية اللقاءات التمهيدية التي بدأتها قبل أسبوع حول «الإعلام الواقع وسبل التطوير والحوار بين المجتمع والمؤسسات الإعلامية». وهذا يدعونا إلى أن نتحدث عن الإعلام كواقع بعد أن ظهرت وسائل إعلام جديدة ومنافسة للإعلام التقليدي، وأحدثت نقلة كبيرة في مفهوم الإعلام، سواء من حيث سرعة وصول المعلومة، أو المساحة المتاحة للتعبير ونشرها على أكبر قدر ممكن. زمن سيطرة المؤسسات الرسمية على وسائل الإعلام وتحديد المواضيع والأخبار ومنع ما يجب نشره، ربما يكون شكلياً قد انتهى ويجب أن يختفي مع ظهور تقنية المعلومات والاتصالات وتُستبدل بها قوانين مخالفات النشر وتفعيل المسؤولية المشتركة والرقيب الداخلي. إن حرية التعبير ورفع القيود عن الإعلام تعكس مدى تطور البلاد ورغبة المسؤولين فيها على أهمية منح الحرية في الكتابة والانتقاد كما تعد جزءاً مهماً لمكافحة الفساد وملاحقة المقصرين. أسلوب تعامل بعض الجهات الحكومية مع الإعلام في السعودية تطور بشكل ملاحظ وبارز ولافت إلى حد بعيد، إلا أن هذا التطور محدود جداً ولا يرتقي إلى مستوى تطلعات المتابعين وطموحاتهم، لا يعني تخفيف القيود على الإعلام هو كل ما يحتاجه قطاع الإعلام في السعودية، بل إن الأمر يتطلب أيضاً عدم تدخل الجهاز الحكومي أو مؤسسات أخرى في فرض المادة التحريرية وطريقة عرضها والحال نفسها في برامج التلفزيون والإذاعة وغيرهما من وسائل الإعلام. البعض يطالب بإلغاء وزارة الإعلام وتحويلها إلى مؤسسة، إلا إن لي وجهة نظر مختلفة تجاه هذا الموضوع، لا فرق بين مؤسسة حكومية أو وزارة إذا لم تتغير العقلية التي تدير هذا الجهاز وأسلوب تعاملها. لا يمكن أن نطلق على الإعلام السعودي أنه حر إذا لم تتوفر له عناصر الأمان المهني والوظيفي وإذا لم تتوفر فرص التأهيل والتدريب وتوطين العمل. قلت وما زلت أؤكد أن مستقبل الإعلام في السعودية يتطلب إعادة النظر في مناهج ومقررات كليات الإعلام، فما يدرس حالياً مختلف تمام عما هو موجود على أرض الواقع، مع أهمية التركيز على أقسام الإعلام الجديد وممارسة العمل المهني بطريقة احترافية، ومن المهم جداً أيضاً لتطوير الإعلام فتح أبواب تراخيص إصدار صحف جديدة على مستوى البلاد أو مناطقية، وإلغاء شرط أن يكون الترخيص لمجموعة مؤسسين، أما الشيء الآخر رفع كفاءة تدريب العاملين في مجال الإعلام من خلال مراكز تدريب ومؤسسات إعلامية عالمية، سواء بالابتعاث أو استقطابها، والسماح بإنشاء جمعيات وأندية إعلامية وخلق فرص متنوعة للإعلاميين بالانضمام إليها تكون لخدمتهم والرفع من مستواهم، بدلاً من احتكارها على هيئة واحدة وهي هيئة الصحافيين التي نشأت في ظل غياب أي تجمع صحافي، أما الآن مع التمدد الإعلامي والتطور الكبير وضرورة أن تكون لهم مظلة غير رسمية بهدف رفع مستواهم العملي والمهني وتقديم العون لهم، والإعلام بجوانبه كافة، وهذا الأمر يعطي للإعلام السعودي صدقية في منح الحرية للاختيارات والانتساب أسوة بأندية وجمعيات صحافية وإعلامية موجودة في الخارج، وإقامة كليات إعلام أهلية وفتح المجال لاستقطاب استثمارات إعلامية خارجية. يمكن للإعلام السعودي أن يقدم نفسه للعالم كنموذج للإعلام النقي من خلال السماح بإقامة مدن إعلامية وبناء بنى تحتية للمشاريع الإعلامية وخلق فرص عمل متعددة للجنسين مع خلق ميزة تنافسية مع بقية المدن الإعلامية الموجودة في دول الخليج والعالم العربي، خصوصاً أن هذا المشروع سبق وأن قلت أنه يوفر 50 ألف فرصة عمل في قطاع الإعلام واستقطاب ستة يلايين ريال في خمس سنوات. الحقيقة أن تطور الإعلام وتخفيف القيود ومنح حرية التعبير والكتابة هي امتداد لرغبة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في أن يسهم المجتمع المدني كل في تخصصاته في تحقيق العدالة الاجتماعية وتنوير المجتمع ومكافحة الفساد وإصلاح جوانب عدة في المجتمع. أتمنى أن يكون ملتقى الإعلام الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يخرج بنقاط مهمة ومؤثرة تساعد أصحاب القرار في اتخاذ خطوات نحو الأمان الإعلامي، فالناس يتنفسون من خلال الإعلام. * إعلامي وكاتب اقتصادي. jamalbanoon@gmail.com var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل