المحتوى الرئيسى

اليمن بين الانتهازية والإهمال

04/10 15:33

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } اليمن بين الانتهازية والإهمال الأحد, 03 مايو 2009 يحاول بعض المعارضة اليمنية تصوير الأحداث الجارية في اليمن، على انها صراع بين نظامين، أو بين شطرين جنوبي وشمالي، ويستخدم شعار تهميش دور ابناء المحافظات الجنوبية في الوظائف والحقوق، مقابل محاباة الشماليين واستيلائهم على المناصب والقرار، ثم يسأل من يحكم اليمن؟ اليمن تحكمه الوحدة منذ قرابة عقدين من الزمن. وجميع رؤساء الوزارة الذين تعاقبوا على المنصب بعد الوحدة هم من ابناء الجنوب. وأوضاع المحافظات الجنوبية لا تختلف كثيراً عن حال المحافظات الشمالية. المشاكل التي يعانيها اليمن واحدة. البطالة والفقر والفساد، وغياب رؤية اقتصادية للتنمية، وضبابية الممارسة الديموقراطية. هذه لأزمات لا ينكرها النظام السياسي، ومطروحة على الدوام على ساحة النقاش السياسي في اليمن لكن في المقابل نجد ان النظام لا يتحرك في شكل فعال لمواجهتها، وهو في المحصلة مسؤول عن تفاقم المشاكل، واعطاء فرصة لأعداء الوحدة لتجديد الحديث عن شعارات الانفصال، والفيديرالية، بهدف عودة اليمن إلى التشطير والشرذمة. أحزاب المعارضة في اليمن تأخذ على النظام استخدام السلطات الأمنية والعسكرية للقوة والعنف المفرط لمواجهة أحداث الشغب. والنظام يرفض التعبير عن المطالب بمجاميع مسلحة والاعتداء على الجيش والممتلكات الخاصة والعامة، ويرى انه مضطر لفرض النظام بالقوة، وكلاهما محق. لكن هذه الدوامة من شأنها ان تعيد البلد الى اجواء 1994، والحل هو التمسك بالوحدة وتنازل الجميع من اجلها. لا شك في ان الحديث عن مشاعر الغبن التي يحس بها ابناء المحافظات الجنوبية ليس كله مبالغة. وهذه المشاعر موجودة في جميع البلاد العربية التي ترهن المناصب الحكومية لنظام المحاصصة الطائفية والمذهبية والمناطقية والقبلية، وهذه العناصر موجودة في اليمن. لكن مشاعر الغبن، أياً كان نوعها ومستواها، ليست مبرراً لاستخدام العنف، والاعتداء على شرعية الدولة. وامام وضع كهذا لا بد من التعاطي مع القضية بشفافية، ومعاودة النظر في تشكيلة النظام برمته، واعتماد معايير وطنية صرفة في اختيار الاشخاص، تقوم على مبدأ الكفاءة، وبغير مبادرة على هذا المستوى فإن الأوضاع ستذهب الى الأسوأ، فضلاً عن ان خريطة النظام الذي صنع الوحدة، ينبغي ان تتغير لتلبية متطلبات ادارتها. والحس الوطني لا ينمو بالشعارات والوعود الانتخابية، وانما بالعدل والمساواة. document.title="Dar Al Hayat - اليمن بين الانتهازية والإهمال"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1780]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1780]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض يحاول بعض المعارضة اليمنية تصوير الأحداث الجارية في اليمن، على انها صراع بين نظامين، أو بين شطرين جنوبي وشمالي، ويستخدم شعار تهميش دور ابناء المحافظات الجنوبية في الوظائف والحقوق، مقابل محاباة الشماليين واستيلائهم على المناصب والقرار، ثم يسأل من يحكم اليمن؟ اليمن تحكمه الوحدة منذ قرابة عقدين من الزمن. وجميع رؤساء الوزارة الذين تعاقبوا على المنصب بعد الوحدة هم من ابناء الجنوب. وأوضاع المحافظات الجنوبية لا تختلف كثيراً عن حال المحافظات الشمالية. المشاكل التي يعانيها اليمن واحدة. البطالة والفقر والفساد، وغياب رؤية اقتصادية للتنمية، وضبابية الممارسة الديموقراطية. هذه لأزمات لا ينكرها النظام السياسي، ومطروحة على الدوام على ساحة النقاش السياسي في اليمن لكن في المقابل نجد ان النظام لا يتحرك في شكل فعال لمواجهتها، وهو في المحصلة مسؤول عن تفاقم المشاكل، واعطاء فرصة لأعداء الوحدة لتجديد الحديث عن شعارات الانفصال، والفيديرالية، بهدف عودة اليمن إلى التشطير والشرذمة. أحزاب المعارضة في اليمن تأخذ على النظام استخدام السلطات الأمنية والعسكرية للقوة والعنف المفرط لمواجهة أحداث الشغب. والنظام يرفض التعبير عن المطالب بمجاميع مسلحة والاعتداء على الجيش والممتلكات الخاصة والعامة، ويرى انه مضطر لفرض النظام بالقوة، وكلاهما محق. لكن هذه الدوامة من شأنها ان تعيد البلد الى اجواء 1994، والحل هو التمسك بالوحدة وتنازل الجميع من اجلها. لا شك في ان الحديث عن مشاعر الغبن التي يحس بها ابناء المحافظات الجنوبية ليس كله مبالغة. وهذه المشاعر موجودة في جميع البلاد العربية التي ترهن المناصب الحكومية لنظام المحاصصة الطائفية والمذهبية والمناطقية والقبلية، وهذه العناصر موجودة في اليمن. لكن مشاعر الغبن، أياً كان نوعها ومستواها، ليست مبرراً لاستخدام العنف، والاعتداء على شرعية الدولة. وامام وضع كهذا لا بد من التعاطي مع القضية بشفافية، ومعاودة النظر في تشكيلة النظام برمته، واعتماد معايير وطنية صرفة في اختيار الاشخاص، تقوم على مبدأ الكفاءة، وبغير مبادرة على هذا المستوى فإن الأوضاع ستذهب الى الأسوأ، فضلاً عن ان خريطة النظام الذي صنع الوحدة، ينبغي ان تتغير لتلبية متطلبات ادارتها. والحس الوطني لا ينمو بالشعارات والوعود الانتخابية، وانما بالعدل والمساواة. var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل