المحتوى الرئيسى

«البدر» الشيعي

04/10 15:30

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } «البدر» الشيعي الاربعاء, 06 أبريل 2011 عبدالرحمن الخطيب كان أول من حذر من مصطلح الهلال الشيعي الملك حسين، رحمه الله. وتنبه إلى خطورة خبث نيات ملالي إيران، أيضاً الزميل جميل الذيابي، فألف كتاباً بعنوان «إيران ورقصة السرطان»، ولكن بعد أن تحقق قيام دول الهلال الشيعي، بدءاً من إيران إلى العراق وسورية ولبنان، تسعى الأيديولوجية الإيرانية لاستكماله بشكل «بدر»، فقامت إيران باحتلال الجزر الإمارتية الثلاث، وحاولت، وتحاول، انتزاع دولة شيعية في اليمن، وبدأت تتغلغل وتداعب المشاعر المذهبية عند إخواننا الشيعة في بعض دول الخليج، للمطالبة بدويلات شيعية منفصلة، لإتمام شكل «البدر» الشيعي. وهنا أود تنبيه إخواننا الشيعة في دول الخليج واليمن وغيرها من الدول إلى خطورة إذكاء هذه الفتنة الطائفية، ولفت النظر إلى أن النصوص الفقهية في معظم كتب المذهب الشيعي تُحرّم الخروج على الإمام المسلم. إن الشيعة هم إخواننا وأرحامنا، ففي عصر الإسلام الأول لم يكن هناك خلاف بين الإمام علي، رضي الله عنه، وبين أهل البيت في مسألة خلافة أبي بكر، رضي الله عنه، وإمارة المؤمنين وإمامة المسلمين، فأهل البيت بايعوه كما بايعه غيرهم، وساروا في مركبه، ومشوا في موكبه، وقاسموه هموم المسلمين وآلامهم، وشاركوه في صلاح الأمة وفلاحها، كان الإمام علي، رضي الله عنه، يؤدي الصلوات الخمس في المسجد خلف الصديق، رضي الله عنه، راضياً بإمامته، ومظهراً للناس اتفاقه ووئامه معه، وكان أحد المستشارين المقربين إليه، يشترك معه في قضايا الدولة وأمور الناس، ويشير عليه بالأنفع والأصلح، ويتبادل معه الأفكار والآراء، لا يمنعه مانع ولا يعوقه عائق، يصلي خلفه، ويعمل بأوامره، ويقضي بقضاياه، ويستدل بأحكامه ويستند، وكان يصاهر أهل البيت به وبأولاده، ويتزوجون منهم ويزوجون بهم، ويتبادلون ما بينهم الهدايا والصلات، ويجري بينهم من المعاملات ما يجري بين الأقرباء المتحابين والأحباء المتقاربين، كيف لا؟ وهم أغصان شجرة واحدة وثمرة نخل واحدة؛ لا كما يصوره ملالي إيران، ومكايدي الأمة المحمدية، والحاسدين الناقمين على الإسلام السنة. أما خلافة الصديق، رضي الله عنه، فبصحتها وانعقادها وقيامها كان الإمام علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، يستدل في أحاديثه. في «نهج البلاغة» يقول، رضي الله عنه: «إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه، فلم يكن للشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار، فإن اجتمعوا على رجل، وسمّوه إماماً كان ذلك لله رضاً، فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى». وفي «ناسخ التواريخ» يقول، رضي الله عنه: «إنكم بايعتموني على ما بويع عليه من كان قبلي، وإنما الخيار للناس قبل أن يبايعوا، فإذا بايعوا فلا خيار». هذه النصوص واضحة في معناها، لا غموض فيها ولا إشكال بأن الإمامة والخلافة تنعقد باتفاق المسلمين واجتماعهم على شخص، خصوصاً في العصر الأول، إذ كان باجتماع الأنصار والمهاجرين، فإنهم اجتمعوا على أبي بكر وعمر، فلم يبق للشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد. ولأجل ذلك رد، رضي الله عنه، على ابن أبي سفيان والعباس حينما عرضا عليه الخلافة، لأنه لا حق له بعدما انعقدت للصديق، رضي الله عنه. في «بحار الأنوار» للمجلسي اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة، وجحد ما أوجبه الله تعالى من فرض الطاعة فهو كافر، مستحق للخلود في النار. يقول الإمام علي، رضي الله عنه، وهو يذكر الفاروق، رضي الله عنه، وولايته مصدقاً لرؤيا النبي، صلى الله عليه وسلم، الذي رآه وبشر به عمر، رضي الله عنه: «ووليهم وال، فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه». قال الميثم البحراني، شارح «نهج البلاغة»، وكذلك الدنبلي في «الدرة النجفية» شرحاً لهذا الكلام: «إن الوالي عمر بن الخطاب، وضربه بجرانه كناية بالوصف المستعار عن استقراره وتمكنه كتمكن العير البارك من الأرض». وفي «نهج البلاغة»، الكثير من النصوص التي تدل على المعنى نفسه بأن الفاروق كان سبباً لعز الدين، ورفعة الإسلام، وعظمة المسلمين، وتوسعة البلاد الإسلامية، وأنه أقام الناس على المحجة البيضاء، واستأصل الفتنة، وقوّم العوج وأزهق الباطل، وأحيا السنة طائعاً لله خائفاً منه. فعلى سبيل المثال في «شرح نهج البلاغة» يقول الإمام علي، رضي الله عنه: «لله بلاد عمر، فقد قوم الأود، وداوى العمد، وخلف الفتنة، وأقام السنة، ذهب نقي الثوب، قليل العيب، أصاب خيرها وسبق شرها، أدى إلى الله طاعته، واتقاه بحقه، رحل وتركهم في طرق متشعبة لا يهتدي بها الضال، ولا المستيقن المهتدي». هذا فلينظر إخواننا الشيعة في الخليج كيف أن علياً، رضي الله عنه، سبق الفتنة وتركها خلفاً، لم يدركها هو، ولا الفتنة أدركته، وانتقل إلى ربه وليس عليه ما يلام عليه، أصاب خير الولاية والخلافة، ولحق الرفيق الأعلى، ولم يلوث في القتل والقتال الذي حدث بين المسلمين طائعاً لله، غير عاصٍ، واتقى الله في أداء حقه، ولم يقصر فيه ولم يظلم. وكذلك لما تكلم، رضي الله عنه، في رد فدك أبى أن يعمل خلاف ما فعله عمر. يقول السيد مرتضى: «فلما وصل الأمر إلى علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، كلم في رد فدك، فقال: إني لأستحي من الله أن أردّ شيئاً منع منه أبو بكر، وأمضاه عمر». وروي عن حسن بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهما أنه قال: «لا أعلم علياً خالف عمر، ولا غيّر شيئاً مما صنع حين قدم الكوفة». وفي رواية أن علياً قال حين قدم الكوفة: «ما كنت لأحل عقدة شدها عمر». وأورد لهم هنا حديثاً واحداً من كتب أهل السنة، لعل إخواننا الشيعة يعترفون بها. في «الصحاح» عن أنس، رضي الله عنه، عن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: «اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَإِنِ اسْتُعْمِلَ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ». باحث في الشؤون الإسلامية. document.title="Dar Al Hayat - «البدر» الشيعي"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); تعليقات «البدر» الشيعي كاتب التعليق : عجيب التاريخ : الاربعاء, 04/06/2011 - 14:53. أقول يا الخطيب ينبغي لك أن تدرس مصطلح إمام عند الشيعة قبل الخبط واللزق الذي أتيت به من معاطن مزايين الابل وللأسف هذه حال معظم الكتاب حينما يكتبون عن تراث، أو شعوب وهم أجهل الناس بأبسط أدبياتها يا الحبيب مصطلح إمام من المصطلحات المشككة، بل استخدم في القران الكريم متبايناًأيضاً وبصراحة ودي أعلق على كلامك سطر سطر، كلمةكلمة، حرف حرف، لكن بصراحة أكثر أنت تفتقد لأبسط أدبيات الشيعةوالكلام معك يحتاج لبناء معرفي أولاً وهذا ما لم تتحه هذه المساحة. عموماً ريح أعصابك وخذ لك واحد ليمون وجهز نفسك لشتم ولمز الشيعة كلما أتيحت لك الفرصة، ومثلك عارف أن الحياة فرص رد «البدر» الشيعي كاتب التعليق : ابن الشرقية التاريخ : الخميس, 04/07/2011 - 11:01. يا عجيب التاريخ ، كفاكم مغالطة ، كفاكم تهويل ، كفاكم تقية ، كفاكم تباكي ، كفاكم ادعاء الظلم و الذل و الفقر ، كفاكم ، لقد نشفت البركة و بانت ضفادعها ، كشف المستور ، كشفت النوايا ، علم مافي الصدور ، من أنتم؟ انتم امعة لايران و توابعها ، انتم من حرقتم أهل السنة بالعراق ليطلع امامكم المهدي ، انتم من حاولتم أن تنفذون أجندات الصفويين بالبحرين ، و ماهي الادبيات التي تتحدث عنها؟ اللطم و عبادة القبور ؟ أم تكون الادبيات زواج المتعة ، اذا صح أن يطلق عليه زواج أصلا؟ ماهي أدبياتكم ؟ انتم مجموعة خونة على مر التاريخ ، مجموعة اعتقادات عجيبة و غريبة ، تم تطويرها على مر العقود و على هوى أمزجة "الامام" من أمثلة خامنئي و صدر و فخذ و ربعهم ، و الموضوع كله مصالح و فلوس و خمس ووووو ، و شكرا لك يالخطيب ، على فضح مثل هؤلاء ، و لافض فوك. رد اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض عبدالرحمن الخطيب كان أول من حذر من مصطلح الهلال الشيعي الملك حسين، رحمه الله. وتنبه إلى خطورة خبث نيات ملالي إيران، أيضاً الزميل جميل الذيابي، فألف كتاباً بعنوان «إيران ورقصة السرطان»، ولكن بعد أن تحقق قيام دول الهلال الشيعي، بدءاً من إيران إلى العراق وسورية ولبنان، تسعى الأيديولوجية الإيرانية لاستكماله بشكل «بدر»، فقامت إيران باحتلال الجزر الإمارتية الثلاث، وحاولت، وتحاول، انتزاع دولة شيعية في اليمن، وبدأت تتغلغل وتداعب المشاعر المذهبية عند إخواننا الشيعة في بعض دول الخليج، للمطالبة بدويلات شيعية منفصلة، لإتمام شكل «البدر» الشيعي. وهنا أود تنبيه إخواننا الشيعة في دول الخليج واليمن وغيرها من الدول إلى خطورة إذكاء هذه الفتنة الطائفية، ولفت النظر إلى أن النصوص الفقهية في معظم كتب المذهب الشيعي تُحرّم الخروج على الإمام المسلم. إن الشيعة هم إخواننا وأرحامنا، ففي عصر الإسلام الأول لم يكن هناك خلاف بين الإمام علي، رضي الله عنه، وبين أهل البيت في مسألة خلافة أبي بكر، رضي الله عنه، وإمارة المؤمنين وإمامة المسلمين، فأهل البيت بايعوه كما بايعه غيرهم، وساروا في مركبه، ومشوا في موكبه، وقاسموه هموم المسلمين وآلامهم، وشاركوه في صلاح الأمة وفلاحها، كان الإمام علي، رضي الله عنه، يؤدي الصلوات الخمس في المسجد خلف الصديق، رضي الله عنه، راضياً بإمامته، ومظهراً للناس اتفاقه ووئامه معه، وكان أحد المستشارين المقربين إليه، يشترك معه في قضايا الدولة وأمور الناس، ويشير عليه بالأنفع والأصلح، ويتبادل معه الأفكار والآراء، لا يمنعه مانع ولا يعوقه عائق، يصلي خلفه، ويعمل بأوامره، ويقضي بقضاياه، ويستدل بأحكامه ويستند، وكان يصاهر أهل البيت به وبأولاده، ويتزوجون منهم ويزوجون بهم، ويتبادلون ما بينهم الهدايا والصلات، ويجري بينهم من المعاملات ما يجري بين الأقرباء المتحابين والأحباء المتقاربين، كيف لا؟ وهم أغصان شجرة واحدة وثمرة نخل واحدة؛ لا كما يصوره ملالي إيران، ومكايدي الأمة المحمدية، والحاسدين الناقمين على الإسلام السنة. أما خلافة الصديق، رضي الله عنه، فبصحتها وانعقادها وقيامها كان الإمام علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، يستدل في أحاديثه. في «نهج البلاغة» يقول، رضي الله عنه: «إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه، فلم يكن للشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار، فإن اجتمعوا على رجل، وسمّوه إماماً كان ذلك لله رضاً، فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى». وفي «ناسخ التواريخ» يقول، رضي الله عنه: «إنكم بايعتموني على ما بويع عليه من كان قبلي، وإنما الخيار للناس قبل أن يبايعوا، فإذا بايعوا فلا خيار». هذه النصوص واضحة في معناها، لا غموض فيها ولا إشكال بأن الإمامة والخلافة تنعقد باتفاق المسلمين واجتماعهم على شخص، خصوصاً في العصر الأول، إذ كان باجتماع الأنصار والمهاجرين، فإنهم اجتمعوا على أبي بكر وعمر، فلم يبق للشاهد أن يختار، ولا للغائب أن يرد. ولأجل ذلك رد، رضي الله عنه، على ابن أبي سفيان والعباس حينما عرضا عليه الخلافة، لأنه لا حق له بعدما انعقدت للصديق، رضي الله عنه. في «بحار الأنوار» للمجلسي اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة، وجحد ما أوجبه الله تعالى من فرض الطاعة فهو كافر، مستحق للخلود في النار. يقول الإمام علي، رضي الله عنه، وهو يذكر الفاروق، رضي الله عنه، وولايته مصدقاً لرؤيا النبي، صلى الله عليه وسلم، الذي رآه وبشر به عمر، رضي الله عنه: «ووليهم وال، فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه». قال الميثم البحراني، شارح «نهج البلاغة»، وكذلك الدنبلي في «الدرة النجفية» شرحاً لهذا الكلام: «إن الوالي عمر بن الخطاب، وضربه بجرانه كناية بالوصف المستعار عن استقراره وتمكنه كتمكن العير البارك من الأرض». وفي «نهج البلاغة»، الكثير من النصوص التي تدل على المعنى نفسه بأن الفاروق كان سبباً لعز الدين، ورفعة الإسلام، وعظمة المسلمين، وتوسعة البلاد الإسلامية، وأنه أقام الناس على المحجة البيضاء، واستأصل الفتنة، وقوّم العوج وأزهق الباطل، وأحيا السنة طائعاً لله خائفاً منه. فعلى سبيل المثال في «شرح نهج البلاغة» يقول الإمام علي، رضي الله عنه: «لله بلاد عمر، فقد قوم الأود، وداوى العمد، وخلف الفتنة، وأقام السنة، ذهب نقي الثوب، قليل العيب، أصاب خيرها وسبق شرها، أدى إلى الله طاعته، واتقاه بحقه، رحل وتركهم في طرق متشعبة لا يهتدي بها الضال، ولا المستيقن المهتدي». هذا فلينظر إخواننا الشيعة في الخليج كيف أن علياً، رضي الله عنه، سبق الفتنة وتركها خلفاً، لم يدركها هو، ولا الفتنة أدركته، وانتقل إلى ربه وليس عليه ما يلام عليه، أصاب خير الولاية والخلافة، ولحق الرفيق الأعلى، ولم يلوث في القتل والقتال الذي حدث بين المسلمين طائعاً لله، غير عاصٍ، واتقى الله في أداء حقه، ولم يقصر فيه ولم يظلم. وكذلك لما تكلم، رضي الله عنه، في رد فدك أبى أن يعمل خلاف ما فعله عمر. يقول السيد مرتضى: «فلما وصل الأمر إلى علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، كلم في رد فدك، فقال: إني لأستحي من الله أن أردّ شيئاً منع منه أبو بكر، وأمضاه عمر». وروي عن حسن بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهما أنه قال: «لا أعلم علياً خالف عمر، ولا غيّر شيئاً مما صنع حين قدم الكوفة». وفي رواية أن علياً قال حين قدم الكوفة: «ما كنت لأحل عقدة شدها عمر». وأورد لهم هنا حديثاً واحداً من كتب أهل السنة، لعل إخواننا الشيعة يعترفون بها. في «الصحاح» عن أنس، رضي الله عنه، عن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: «اسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَإِنِ اسْتُعْمِلَ حَبَشِيٌّ كَأَنَّ رَأْسَهُ زَبِيبَةٌ». باحث في الشؤون الإسلامية. var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); «البدر» الشيعي كاتب التعليق : عجيب التاريخ : الاربعاء, 04/06/2011 - 14:53. أقول يا الخطيب ينبغي لك أن تدرس مصطلح إمام عند الشيعة قبل الخبط واللزق الذي أتيت به من معاطن مزايين الابل وللأسف هذه حال معظم الكتاب حينما يكتبون عن تراث، أو شعوب وهم أجهل الناس بأبسط أدبياتها يا الحبيب مصطلح إمام من المصطلحات المشككة، بل استخدم في القران الكريم متبايناًأيضاً وبصراحة ودي أعلق على كلامك سطر سطر، كلمةكلمة، حرف حرف، لكن بصراحة أكثر أنت تفتقد لأبسط أدبيات الشيعةوالكلام معك يحتاج لبناء معرفي أولاً وهذا ما لم تتحه هذه المساحة. عموماً ريح أعصابك وخذ لك واحد ليمون وجهز نفسك لشتم ولمز الشيعة كلما أتيحت لك الفرصة، ومثلك عارف أن الحياة فرص رد «البدر» الشيعي كاتب التعليق : ابن الشرقية التاريخ : الخميس, 04/07/2011 - 11:01. يا عجيب التاريخ ، كفاكم مغالطة ، كفاكم تهويل ، كفاكم تقية ، كفاكم تباكي ، كفاكم ادعاء الظلم و الذل و الفقر ، كفاكم ، لقد نشفت البركة و بانت ضفادعها ، كشف المستور ، كشفت النوايا ، علم مافي الصدور ، من أنتم؟ انتم امعة لايران و توابعها ، انتم من حرقتم أهل السنة بالعراق ليطلع امامكم المهدي ، انتم من حاولتم أن تنفذون أجندات الصفويين بالبحرين ، و ماهي الادبيات التي تتحدث عنها؟ اللطم و عبادة القبور ؟ أم تكون الادبيات زواج المتعة ، اذا صح أن يطلق عليه زواج أصلا؟ ماهي أدبياتكم ؟ انتم مجموعة خونة على مر التاريخ ، مجموعة اعتقادات عجيبة و غريبة ، تم تطويرها على مر العقود و على هوى أمزجة "الامام" من أمثلة خامنئي و صدر و فخذ و ربعهم ، و الموضوع كله مصالح و فلوس و خمس ووووو ، و شكرا لك يالخطيب ، على فضح مثل هؤلاء ، و لافض فوك. رد أقول يا الخطيب ينبغي لك أن تدرس مصطلح إمام عند الشيعة قبل الخبط واللزق الذي أتيت به من معاطن مزايين الابل وللأسف هذه حال معظم الكتاب حينما يكتبون عن تراث، أو شعوب وهم أجهل الناس بأبسط أدبياتها يا الحبيب مصطلح إمام من المصطلحات المشككة، بل استخدم في القران الكريم متبايناًأيضاً وبصراحة ودي أعلق على كلامك سطر سطر، كلمةكلمة، حرف حرف، لكن بصراحة أكثر أنت تفتقد لأبسط أدبيات الشيعةوالكلام معك يحتاج لبناء معرفي أولاً وهذا ما لم تتحه هذه المساحة. عموماً ريح أعصابك وخذ لك واحد ليمون وجهز نفسك لشتم ولمز الشيعة كلما أتيحت لك الفرصة، ومثلك عارف أن الحياة فرص يا عجيب التاريخ ، كفاكم مغالطة ، كفاكم تهويل ، كفاكم تقية ، كفاكم تباكي ، كفاكم ادعاء الظلم و الذل و الفقر ، كفاكم ، لقد نشفت البركة و بانت ضفادعها ، كشف المستور ، كشفت النوايا ، علم مافي الصدور ، من أنتم؟ انتم امعة لايران و توابعها ، انتم من حرقتم أهل السنة بالعراق ليطلع امامكم المهدي ، انتم من حاولتم أن تنفذون أجندات الصفويين بالبحرين ، و ماهي الادبيات التي تتحدث عنها؟ اللطم و عبادة القبور ؟ أم تكون الادبيات زواج المتعة ، اذا صح أن يطلق عليه زواج أصلا؟ ماهي أدبياتكم ؟ انتم مجموعة خونة على مر التاريخ ، مجموعة اعتقادات عجيبة و غريبة ، تم تطويرها على مر العقود و على هوى أمزجة "الامام" من أمثلة خامنئي و صدر و فخذ و ربعهم ، و الموضوع كله مصالح و فلوس و خمس ووووو ، و شكرا لك يالخطيب ، على فضح مثل هؤلاء ، و لافض فوك. الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل