المحتوى الرئيسى

«حقوق الإنسان» ... و«الحرامية»

04/10 15:30

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } «حقوق الإنسان» ... و«الحرامية» الثلاثاء, 05 أبريل 2011 هاني الظاهري تفتقر معظم المجتمعات العربية إلى ثقافة حقوق الإنسان للدرجة التي تبدو معها أحاديث الناس عن تلك الحقوق كنوع من «الرفاهية» و«السفسطة» في مجالس المثقفين، وليس من المستغرب أن يخلط الناس في العالم العربي بين مهمات جهاز كـ «هيئة حقوق الإنسان» ومهمات «الأجهزة الأمنية»، أو مهمات وزارة العمل أو البلدية، أو حتى مهمات موظف البريد. في الشأن السعودي لا بد من الاعتراف بأن الثقافة الحقوقية باتت في تنامٍ مستمر وسريع نوعاً ما بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة حقوق الإنسان من خلال حملاتها التوعوية، خصوصاً برنامجها الأخير لنشر ثقافة حقوق الإنسان، الذي انتشرت رسائله في مواقع شبكة الانترنت بشكل كثيف، وهو نهج ذكي من الهيئة التي أدركت أن الشبكة العنكبوتية اليوم تعد أفضل وسيلة لإيصال المعلومة، متقدمة بذلك على كثير من الجهات المختلفة في السعودية، التي لا تزال تتبع الطرق التقليدية في إيصال رسائلها، وهنا لا بد من الإشادة بتوجهات فريق العمل المميز الذي يشرف عليه الدكتور بندر العيبان، فقد ظلت هذه الهيئة منذ تأسيسها تبذل جهوداً كبيرة لممارسة دورها الإنساني من دون أن تستطيع لفت انتباه المجتمع لها، أو إقناعه بجدواها وإنجازاتها، بينما في السنة الأخيرة استطاعت أن تتجاوز تلك المعضلة عندما قررت ممارسة دورها الأساسي «التوعوي» لتنمية ثقافة حقوق الإنسان عبر الرسائل الذكية التي أعتقد أنها تهدف إلى تحويل أعداد مهولة من الناس لمهتمين بحقوق الإنسان وتثقيف الآخرين في هذا المجال، ليتسنى لها في آخر المطاف أن تنجز مهمتها بشكل سليم بعيداً من الضغط اليومي الذي تواجهه بسبب الجهل الاجتماعي بدورها الحقيقي. وبحسب علمي فإن آلاف المواطنين والمقيمين ظلوا طوال سنوات يسارعون وبشكل يومي لتقديم شكاواهم إلى هيئة حقوق الإنسان، معتقدين أنها تمارس دور الشرطة والقضاء، وزارة الخدمة المدنية وغيرها، ولعل من الطرائف التي رواها لي أحد الأصدقاء المتابعين لأنشطة هيئة حقوق الإنسان أن أحد رعاة الأغنام لجأ لها قبل فترة مطالباً إياها بإعادة أغنامه المسروقة من اللصوص، وعلى هذا النحو يمكننا تخيل مدى الضغط الذي تشكله مثل هذه الشكاوى على الهيئة بشكل قد يصل إلى تعطيل القضايا الحقيقة الشائكة المنظورة لديها، وكل هذا بالطبع بسبب الجهل بدورها الحقيقي. معاناة هذه الهيئة لا تقف عند حد الجهل بدورها بل تمتد إلى جوانب أخرى مظلمة لا يمكن للمتابع العادي فهمها ومنها الحروب الخفية التي تشنها عليها بعض الجهات المتضررة من تحركاتها بجانب بعض «الحرامية» الذين تزعجهم غالباً تلك التحركات، لتظهر تلك الحروب على شكل اتهامات مبطنة لمسؤولي الهيئة بتبديد المال العام تارة، وبعدم التفاعل مع القضايا تارة أخرى، وغيرها من التهم التي تصب في نهاية المطاف في خانة «تشويه سمعة الهيئة» بشكل يتوقع منه مطلقو تلك التهم أن يسهم في الضغط عليها و«ابتزازها»، ومن ثم تراجعها عن مهامها الرقابية وصمتها عن الأخطاء التي تقع في تلك الجهة أو الأخرى طلباً للسلامة! والحق أقول إنني وغيري من المهتمين بالشأن الحقوقي نشد على يد الدكتور بندر العيبان وفريقه المميز للسير قدماً بهذه الهيئة نحو تحقيق أهدافها والاستمرار في دفع عجلة نشر ثقافة حقوق الإنسان في المملكة من دون الالتفات للعوائق، أو الاستسلام لها، فهذا المجتمع بحاجة لهم لا لمد يد العون فقط، وإنما لتعليمه كيف يعين نفسه أولاً. ceo@news-sa.com document.title="Dar Al Hayat - «حقوق الإنسان» ... و«الحرامية»"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); تعليقات «حقوق الإنسان» ... و«الحرامية» كاتب التعليق : ابوفارس التاريخ : الثلاثاء, 04/05/2011 - 11:33. يسعد صباحك استاذ هاني - يبدو انك لم تقرأ عن وفد الهيئة في جنيف عندما صرف ستة من اعضائها مبلغ مليون وربع في ستة ايام ورفضت وزارة المالية تعويض الهيئة عن المبلغ - تحياتي رد اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض هاني الظاهري تفتقر معظم المجتمعات العربية إلى ثقافة حقوق الإنسان للدرجة التي تبدو معها أحاديث الناس عن تلك الحقوق كنوع من «الرفاهية» و«السفسطة» في مجالس المثقفين، وليس من المستغرب أن يخلط الناس في العالم العربي بين مهمات جهاز كـ «هيئة حقوق الإنسان» ومهمات «الأجهزة الأمنية»، أو مهمات وزارة العمل أو البلدية، أو حتى مهمات موظف البريد. في الشأن السعودي لا بد من الاعتراف بأن الثقافة الحقوقية باتت في تنامٍ مستمر وسريع نوعاً ما بفضل الجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة حقوق الإنسان من خلال حملاتها التوعوية، خصوصاً برنامجها الأخير لنشر ثقافة حقوق الإنسان، الذي انتشرت رسائله في مواقع شبكة الانترنت بشكل كثيف، وهو نهج ذكي من الهيئة التي أدركت أن الشبكة العنكبوتية اليوم تعد أفضل وسيلة لإيصال المعلومة، متقدمة بذلك على كثير من الجهات المختلفة في السعودية، التي لا تزال تتبع الطرق التقليدية في إيصال رسائلها، وهنا لا بد من الإشادة بتوجهات فريق العمل المميز الذي يشرف عليه الدكتور بندر العيبان، فقد ظلت هذه الهيئة منذ تأسيسها تبذل جهوداً كبيرة لممارسة دورها الإنساني من دون أن تستطيع لفت انتباه المجتمع لها، أو إقناعه بجدواها وإنجازاتها، بينما في السنة الأخيرة استطاعت أن تتجاوز تلك المعضلة عندما قررت ممارسة دورها الأساسي «التوعوي» لتنمية ثقافة حقوق الإنسان عبر الرسائل الذكية التي أعتقد أنها تهدف إلى تحويل أعداد مهولة من الناس لمهتمين بحقوق الإنسان وتثقيف الآخرين في هذا المجال، ليتسنى لها في آخر المطاف أن تنجز مهمتها بشكل سليم بعيداً من الضغط اليومي الذي تواجهه بسبب الجهل الاجتماعي بدورها الحقيقي. وبحسب علمي فإن آلاف المواطنين والمقيمين ظلوا طوال سنوات يسارعون وبشكل يومي لتقديم شكاواهم إلى هيئة حقوق الإنسان، معتقدين أنها تمارس دور الشرطة والقضاء، وزارة الخدمة المدنية وغيرها، ولعل من الطرائف التي رواها لي أحد الأصدقاء المتابعين لأنشطة هيئة حقوق الإنسان أن أحد رعاة الأغنام لجأ لها قبل فترة مطالباً إياها بإعادة أغنامه المسروقة من اللصوص، وعلى هذا النحو يمكننا تخيل مدى الضغط الذي تشكله مثل هذه الشكاوى على الهيئة بشكل قد يصل إلى تعطيل القضايا الحقيقة الشائكة المنظورة لديها، وكل هذا بالطبع بسبب الجهل بدورها الحقيقي. معاناة هذه الهيئة لا تقف عند حد الجهل بدورها بل تمتد إلى جوانب أخرى مظلمة لا يمكن للمتابع العادي فهمها ومنها الحروب الخفية التي تشنها عليها بعض الجهات المتضررة من تحركاتها بجانب بعض «الحرامية» الذين تزعجهم غالباً تلك التحركات، لتظهر تلك الحروب على شكل اتهامات مبطنة لمسؤولي الهيئة بتبديد المال العام تارة، وبعدم التفاعل مع القضايا تارة أخرى، وغيرها من التهم التي تصب في نهاية المطاف في خانة «تشويه سمعة الهيئة» بشكل يتوقع منه مطلقو تلك التهم أن يسهم في الضغط عليها و«ابتزازها»، ومن ثم تراجعها عن مهامها الرقابية وصمتها عن الأخطاء التي تقع في تلك الجهة أو الأخرى طلباً للسلامة! والحق أقول إنني وغيري من المهتمين بالشأن الحقوقي نشد على يد الدكتور بندر العيبان وفريقه المميز للسير قدماً بهذه الهيئة نحو تحقيق أهدافها والاستمرار في دفع عجلة نشر ثقافة حقوق الإنسان في المملكة من دون الالتفات للعوائق، أو الاستسلام لها، فهذا المجتمع بحاجة لهم لا لمد يد العون فقط، وإنما لتعليمه كيف يعين نفسه أولاً. ceo@news-sa.com var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); «حقوق الإنسان» ... و«الحرامية» كاتب التعليق : ابوفارس التاريخ : الثلاثاء, 04/05/2011 - 11:33. يسعد صباحك استاذ هاني - يبدو انك لم تقرأ عن وفد الهيئة في جنيف عندما صرف ستة من اعضائها مبلغ مليون وربع في ستة ايام ورفضت وزارة المالية تعويض الهيئة عن المبلغ - تحياتي رد يسعد صباحك استاذ هاني - يبدو انك لم تقرأ عن وفد الهيئة في جنيف عندما صرف ستة من اعضائها مبلغ مليون وربع في ستة ايام ورفضت وزارة المالية تعويض الهيئة عن المبلغ - تحياتي الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل