المحتوى الرئيسى

حماية ثورات «العربان»

04/10 15:30

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } حماية ثورات «العربان» الإثنين, 04 أبريل 2011 ميسّر الشمري خرج العرب من مولد العراق بلا حمص. مصر والأردن حاولتا أن تضعا لهما موطئ قدم في العراق، وأرسلتا سفراء إلى بغداد، إلا أن ميليشيات الموت المدعومة من إيران أجبرت القاهرة وعمّان على التراجع عن قرارهما. لم يبق في بغداد سوى سفيري واشنطن وطهران، ومنذ ذلك الحين يتقاسم الحرس الثوري الإيراني وجنرالات الولايات المتحدة النفوذ في العراق، والضحية عرب العراق. أغلب الظن أن دول الاعتدال العربي ستخرج أيضاً، من مولد الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن ولاحقاً سورية من دون حمص، ذلك أن الصورة أصبحت أكثر ضبابية. الشبان الذين قادوا هذه الثورات أصبحوا يطالبون بحمايتها. مصر لم تعد مصر. تونس فتحت أبواب المساجد التي أغلقها زين العابدين بن علي، وعاد راشد الغنوشي ورجالات حزبه ليس للحاق بثورة البوعزيزي، بل لقيادتها ربما. ليبيا تتجه إلى حرب أهلية مدمرة، واليمن هو الآخر يغرق في بحر من التناقضات والعناد والعناد المضاد. الوطن العربي يتّجه إلى المجهول. إيران تغازل «الإخوان المسلمين» في مصر. العهر البريطاني بات واضحاً أكثر من أي وقت مضى. محطة «بي بي سي» البريطانية همشت جميع رموز المعارضة السورية من الوطنيين، وأخذت تركز في أغلب نشراتها على المرشد السابق للإخوان المسلمين في سورية علي صدر الدين البيانوني. لست ضد أي من ثورات الشبان العرب، لكني أخشى أن تتحول بلدان عربية كثيرة إلى «عراقات» ومحميات إيرانية – إخوانية، ونحن مازلنا نتعثر بعراق واحد. لو لم يكن لدى شبان 25 يناير معلومات وأدلة على أن هناك من يحاول سرقة ثوراتهم، لما اعتصموا في ميدان التحرير للمطالبة بحماية ثورتهم. يفترض أن تأتي الثورات بكفاءات عالية لقيادة البلد، خصوصاً في المجال الإعلامي، وذلك لما للإعلام من أهمية في التأثير على الرأي العام وتوضيح ورسم مسار وتوجّه الثورة، لكن ما جرى من تغيير للقيادات الإعلامية في مصر، جاء شكلياً بحسب إعلاميين مصريين. الخطاب الإعلامي المصري الجديد – وإن مازال متخبطاً – إلا أنه يشي بتغير تجاه دول الخليج العربي، خصوصاً المملكة العربية السعودية. صحيح أن الثورة لم تكتمل بعد وأن السيناريست لا يزال يحاول إدخال مشاهد عدة على السيناريو الذي بدأه الشباب في ميدان التحرير، إلا أن الدلائل الأولية لا تبشّر بخير، وإن لم يتحرك شبان 25 يناير وبسرعة لحماية ثورتهم، فإنني أتوقع أن تخرج مصر عن اعتدالها المعروف من خلال تحالفات إقليمية وعالمية باتت أكثر وضوحاً مما هي عليه يوم 11 شباط (فبراير) 2011. المظاهرات السورية في درعا وحمص وبانياس والقامشلي ليست بعيدة هي الأخرى عن أصابع السينارست. صحيح أن بعض المحللين ذهب إلى أن الولايات المتحدة تهدف من إسقاط نظام بشار الأسد إلى نزع مخالب إيران من البحر الأبيض المتوسط وقطع الإمداد على حزب الله في لبنان، من خلال إقامة نظام وطني سوري لا يرتبط «عقائدياً» مع طهران وحزب الله، لكن هذا غير صحيح. صحيح أن حزب الله يشكل قلقاً لأميركا وحلفائها في المنطقة، لكنه لا يشكل تهديداً للولايات المتحدة وإسرائيل في المستقبلين القريب والبعيد. أما مسألة نزع مخالب إيران من البحر الأبيض المتوسط فهذه كذبة أتمنى لو تصبح واقعاً، ذلك أن الواقع ومن خلال ما ينشر في وسائل الإعلام الأميركية يتحدث عن تحالف بين واشنطن وطهران، وإذا ما راجعنا أفعال البلدين، لا أقوالهما، منذ احتلال العراق، فسنلمح شيئاً من هذا التحالف في أكثر من مكان، ولعل أكثرها وضوحاً صمت أميركا - راعية الديموقراطية وحقوق الإنسان – عن قمع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لمعارضيه بقوة السلاح وعلى مرأى من العالم، وكذلك الصمت الإيراني الخجول عن «التدريبات العسكرية» بين حزب الله وإسرائيل في صيف 2006، التي دمرت لبنان على رؤوس اللبنانيين. document.title="Dar Al Hayat - حماية ثورات «العربان»"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); تعليقات حماية ثورات «العربان» كاتب التعليق : عبد الله عبد الرحمن التاريخ : الإثنين, 04/04/2011 - 21:11. لن ينالوا من سورية وستبقى قلعة صامدة بقوة الله وشعبها وقائدها . نحن الشعب السوري سنحمي بلدنا وقائدنا بأرواحنا وأولادنا . رد حماية ثورات «العربان» كاتب التعليق : رشة مطر التاريخ : الإثنين, 04/04/2011 - 02:12. ياساتراستر والله من شفت القرضاوي يخطب بحماس شديد في مبدان التحرير في أول جمعه بعد انتهاء الثوره وأنا اقول إيه الحكايه بأه؟ وبعدين ياناس وش علاقة قناة الجزيره بالامر ؟ ليش هي مثل اللي يقول ( يانار شبي من ضلوعي حطبكي ) ! رد اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض ميسّر الشمري خرج العرب من مولد العراق بلا حمص. مصر والأردن حاولتا أن تضعا لهما موطئ قدم في العراق، وأرسلتا سفراء إلى بغداد، إلا أن ميليشيات الموت المدعومة من إيران أجبرت القاهرة وعمّان على التراجع عن قرارهما. لم يبق في بغداد سوى سفيري واشنطن وطهران، ومنذ ذلك الحين يتقاسم الحرس الثوري الإيراني وجنرالات الولايات المتحدة النفوذ في العراق، والضحية عرب العراق. أغلب الظن أن دول الاعتدال العربي ستخرج أيضاً، من مولد الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن ولاحقاً سورية من دون حمص، ذلك أن الصورة أصبحت أكثر ضبابية. الشبان الذين قادوا هذه الثورات أصبحوا يطالبون بحمايتها. مصر لم تعد مصر. تونس فتحت أبواب المساجد التي أغلقها زين العابدين بن علي، وعاد راشد الغنوشي ورجالات حزبه ليس للحاق بثورة البوعزيزي، بل لقيادتها ربما. ليبيا تتجه إلى حرب أهلية مدمرة، واليمن هو الآخر يغرق في بحر من التناقضات والعناد والعناد المضاد. الوطن العربي يتّجه إلى المجهول. إيران تغازل «الإخوان المسلمين» في مصر. العهر البريطاني بات واضحاً أكثر من أي وقت مضى. محطة «بي بي سي» البريطانية همشت جميع رموز المعارضة السورية من الوطنيين، وأخذت تركز في أغلب نشراتها على المرشد السابق للإخوان المسلمين في سورية علي صدر الدين البيانوني. لست ضد أي من ثورات الشبان العرب، لكني أخشى أن تتحول بلدان عربية كثيرة إلى «عراقات» ومحميات إيرانية – إخوانية، ونحن مازلنا نتعثر بعراق واحد. لو لم يكن لدى شبان 25 يناير معلومات وأدلة على أن هناك من يحاول سرقة ثوراتهم، لما اعتصموا في ميدان التحرير للمطالبة بحماية ثورتهم. يفترض أن تأتي الثورات بكفاءات عالية لقيادة البلد، خصوصاً في المجال الإعلامي، وذلك لما للإعلام من أهمية في التأثير على الرأي العام وتوضيح ورسم مسار وتوجّه الثورة، لكن ما جرى من تغيير للقيادات الإعلامية في مصر، جاء شكلياً بحسب إعلاميين مصريين. الخطاب الإعلامي المصري الجديد – وإن مازال متخبطاً – إلا أنه يشي بتغير تجاه دول الخليج العربي، خصوصاً المملكة العربية السعودية. صحيح أن الثورة لم تكتمل بعد وأن السيناريست لا يزال يحاول إدخال مشاهد عدة على السيناريو الذي بدأه الشباب في ميدان التحرير، إلا أن الدلائل الأولية لا تبشّر بخير، وإن لم يتحرك شبان 25 يناير وبسرعة لحماية ثورتهم، فإنني أتوقع أن تخرج مصر عن اعتدالها المعروف من خلال تحالفات إقليمية وعالمية باتت أكثر وضوحاً مما هي عليه يوم 11 شباط (فبراير) 2011. المظاهرات السورية في درعا وحمص وبانياس والقامشلي ليست بعيدة هي الأخرى عن أصابع السينارست. صحيح أن بعض المحللين ذهب إلى أن الولايات المتحدة تهدف من إسقاط نظام بشار الأسد إلى نزع مخالب إيران من البحر الأبيض المتوسط وقطع الإمداد على حزب الله في لبنان، من خلال إقامة نظام وطني سوري لا يرتبط «عقائدياً» مع طهران وحزب الله، لكن هذا غير صحيح. صحيح أن حزب الله يشكل قلقاً لأميركا وحلفائها في المنطقة، لكنه لا يشكل تهديداً للولايات المتحدة وإسرائيل في المستقبلين القريب والبعيد. أما مسألة نزع مخالب إيران من البحر الأبيض المتوسط فهذه كذبة أتمنى لو تصبح واقعاً، ذلك أن الواقع ومن خلال ما ينشر في وسائل الإعلام الأميركية يتحدث عن تحالف بين واشنطن وطهران، وإذا ما راجعنا أفعال البلدين، لا أقوالهما، منذ احتلال العراق، فسنلمح شيئاً من هذا التحالف في أكثر من مكان، ولعل أكثرها وضوحاً صمت أميركا - راعية الديموقراطية وحقوق الإنسان – عن قمع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لمعارضيه بقوة السلاح وعلى مرأى من العالم، وكذلك الصمت الإيراني الخجول عن «التدريبات العسكرية» بين حزب الله وإسرائيل في صيف 2006، التي دمرت لبنان على رؤوس اللبنانيين. var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); حماية ثورات «العربان» كاتب التعليق : عبد الله عبد الرحمن التاريخ : الإثنين, 04/04/2011 - 21:11. لن ينالوا من سورية وستبقى قلعة صامدة بقوة الله وشعبها وقائدها . نحن الشعب السوري سنحمي بلدنا وقائدنا بأرواحنا وأولادنا . رد حماية ثورات «العربان» كاتب التعليق : رشة مطر التاريخ : الإثنين, 04/04/2011 - 02:12. ياساتراستر والله من شفت القرضاوي يخطب بحماس شديد في مبدان التحرير في أول جمعه بعد انتهاء الثوره وأنا اقول إيه الحكايه بأه؟ وبعدين ياناس وش علاقة قناة الجزيره بالامر ؟ ليش هي مثل اللي يقول ( يانار شبي من ضلوعي حطبكي ) ! رد لن ينالوا من سورية وستبقى قلعة صامدة بقوة الله وشعبها وقائدها . نحن الشعب السوري سنحمي بلدنا وقائدنا بأرواحنا وأولادنا . ياساتراستر والله من شفت القرضاوي يخطب بحماس شديد في مبدان التحرير في أول جمعه بعد انتهاء الثوره وأنا اقول إيه الحكايه بأه؟ وبعدين ياناس وش علاقة قناة الجزيره بالامر ؟ ليش هي مثل اللي يقول ( يانار شبي من ضلوعي حطبكي ) ! الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل