المحتوى الرئيسى

«الله» ...في حديث الناس

04/10 15:30

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } «الله» ...في حديث الناس الإثنين, 04 أبريل 2011 محمد الدحيم لأكثر من مرة حاولت في مجالس وأسواق مختلفة، أو في متابعات لأحاديث مذاعة أو متلفزة، أو في قراءات متعددة ومتنوعة لمقالات أو منتديات الكترونية. حاولت أن أرقب استخدامات الناس للفظ الجلالة «الله» بوعي أو بلا وعي، فـ «الله» في الدين وفي السياسة وفي الاقتصاد وفي الاجتماع، والله في استخدامات الصادقين أو الكاذبين، والعالمين أو الجاهلين. يتراوح الاستخدام بين لغو اليمين «والله وبالله وتالله» إلى أيمان مغلظة وأحكام قاطعة، بل وقد يتعالى إلى درجة الغيب وقراءة ما في السماء، فقد سمعت خلال الأيام القريبة الماضية وزير إعلام عربياً يصف إحدى القنوات الفضائية بأنها «أغضبت الله في السماء» حين قامت تلك القناة بمهنيتها في تغطية الأحداث في بلده! كما نجد «الله»، وجل الله وتقدس، يقدم عند البعض كحزب سياسي بولاية فقهية يمارس أجندة بلوم ما فوق الوطني! ولا غرابة فـ «باسم الله» قتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان «رضي الله عنه»، وقد قال قاتلوه: إن طعنات ست كانت لله ولكنهم يشكون في السابعة! في أسواق الناس وحركة تبادلهم التجاري لا تكاد تخلو جملة من حديثهم وصفقاتهم وسمسرتهم ودعاياتهم عن لفظ الجلالة «الله» بين صادق مؤمن طالب للبركة في تجارته، وبين تاجر فاجر يسوق بضاعته ويمرر غشه وتدليسه باسم «الله»! وباسم الله وبكاء تحت اسم العظمة يقف المتسولون في مساجد الله، وفي الطرقات، وهم بين صادق وأكثرهم الكاذبون، كما أن التذكير والوعظ بـ «اتق الله» تحولت إلى شعار أكثر منها تذكيراً بحقيقة وقوة التقوى! وباسم «الله» تعطل منافع وتهدم صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها «اسم الله كثيراً»، أي باسم الله يحارب الله، ولله يقتل أبرياء وتزهق أنفس وتحبس حريات وتعذب أجساد. ولأجل «الله» تصدر إفتاءات لا تدرك أن الناس عيال الله، فتمنعهم حقوقاً لهم، أو تضيق معاشاً عليهم. ومن عبارة الفقيه ابن تيمية: «وإن من المفتين من يصدون الناس عن التوبة»! الله الذي كان ينبغي أن يكون المألوه بالحب والإيمان والعبادة والقرب والطاعة، وكان ينبغي أن تتحقق باسمه المصالح وتدرأ المفاسد، وباسمه - جل شأنه - يجب أن تُؤدى الأمانة ويُوفى بالعقود وتُعطى الحقوق ويقام العدل... «الله» الذي ينبغي أن يكون ذكره كثيراً لتطمئن القلوب وتهدأ النفوس (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) وهؤلاء المطمئنة قلوبهم ينقلون حال مختلفة حين يكون يذكر اسم الله جل في علاه (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ)، كل ذلك يختفي أو يكاد حين يستخدم الاسم الجليل من غير وعي ومن غير استشعار للعظمة الإلهية، في حين يصبح الإنسان أشد حرصاً وتعظيماً ودفاعاً عن اسمه أو اسم أبيه وعشيرته وحزبه! ليس هذا السلوك وتلك الممارسة في خطاب من دون آخر، ولا في مستوى من الخطاب من دون غيره، ممارسات نجدها عن الفقيه كما نجدها في الأسواق والمجالس والمطاعم، وفي الثقافة والإعلام والأحزاب، وفي كل مكان. لقد كان القرآن الكريم يؤكد على خطورة الاستخدام السيئ إن في التحليل والتحريم أو في لغو الأيمان (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ)، (وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِب)،َ وفي القرآن (وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ). وإذا كان الله تعالى حين يعرفنا بأسمائه يطلب منا أمراً وينهانا عما يشعلنا عنه (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أسمائه سَيُجزَونَ مَا كَانُوا يَعمَلُونَ)، فإن بعضاً ممن توجه إليهم الخطاب قد انشغلوا بالذين يلحدون في أسماء عن دعائه بها. في معاكسة تامة. ما أجمل أن يكون الله في حديث الناس يعبر عن إيمانهم وصدقهم وأمانتهم وصلاحهم وراحة بالهم، وقوة عزيمتهم وصدق نياتهم والندى لأرواحهم. فما أجمل هذا الجمال ونحن نذكره فكيف الحال حين نلمسه. office.aldohaim@gmail.com document.title="Dar Al Hayat - «الله» ...في حديث الناس"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1460]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض محمد الدحيم لأكثر من مرة حاولت في مجالس وأسواق مختلفة، أو في متابعات لأحاديث مذاعة أو متلفزة، أو في قراءات متعددة ومتنوعة لمقالات أو منتديات الكترونية. حاولت أن أرقب استخدامات الناس للفظ الجلالة «الله» بوعي أو بلا وعي، فـ «الله» في الدين وفي السياسة وفي الاقتصاد وفي الاجتماع، والله في استخدامات الصادقين أو الكاذبين، والعالمين أو الجاهلين. يتراوح الاستخدام بين لغو اليمين «والله وبالله وتالله» إلى أيمان مغلظة وأحكام قاطعة، بل وقد يتعالى إلى درجة الغيب وقراءة ما في السماء، فقد سمعت خلال الأيام القريبة الماضية وزير إعلام عربياً يصف إحدى القنوات الفضائية بأنها «أغضبت الله في السماء» حين قامت تلك القناة بمهنيتها في تغطية الأحداث في بلده! كما نجد «الله»، وجل الله وتقدس، يقدم عند البعض كحزب سياسي بولاية فقهية يمارس أجندة بلوم ما فوق الوطني! ولا غرابة فـ «باسم الله» قتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان «رضي الله عنه»، وقد قال قاتلوه: إن طعنات ست كانت لله ولكنهم يشكون في السابعة! في أسواق الناس وحركة تبادلهم التجاري لا تكاد تخلو جملة من حديثهم وصفقاتهم وسمسرتهم ودعاياتهم عن لفظ الجلالة «الله» بين صادق مؤمن طالب للبركة في تجارته، وبين تاجر فاجر يسوق بضاعته ويمرر غشه وتدليسه باسم «الله»! وباسم الله وبكاء تحت اسم العظمة يقف المتسولون في مساجد الله، وفي الطرقات، وهم بين صادق وأكثرهم الكاذبون، كما أن التذكير والوعظ بـ «اتق الله» تحولت إلى شعار أكثر منها تذكيراً بحقيقة وقوة التقوى! وباسم «الله» تعطل منافع وتهدم صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها «اسم الله كثيراً»، أي باسم الله يحارب الله، ولله يقتل أبرياء وتزهق أنفس وتحبس حريات وتعذب أجساد. ولأجل «الله» تصدر إفتاءات لا تدرك أن الناس عيال الله، فتمنعهم حقوقاً لهم، أو تضيق معاشاً عليهم. ومن عبارة الفقيه ابن تيمية: «وإن من المفتين من يصدون الناس عن التوبة»! الله الذي كان ينبغي أن يكون المألوه بالحب والإيمان والعبادة والقرب والطاعة، وكان ينبغي أن تتحقق باسمه المصالح وتدرأ المفاسد، وباسمه - جل شأنه - يجب أن تُؤدى الأمانة ويُوفى بالعقود وتُعطى الحقوق ويقام العدل... «الله» الذي ينبغي أن يكون ذكره كثيراً لتطمئن القلوب وتهدأ النفوس (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) وهؤلاء المطمئنة قلوبهم ينقلون حال مختلفة حين يكون يذكر اسم الله جل في علاه (وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ)، كل ذلك يختفي أو يكاد حين يستخدم الاسم الجليل من غير وعي ومن غير استشعار للعظمة الإلهية، في حين يصبح الإنسان أشد حرصاً وتعظيماً ودفاعاً عن اسمه أو اسم أبيه وعشيرته وحزبه! ليس هذا السلوك وتلك الممارسة في خطاب من دون آخر، ولا في مستوى من الخطاب من دون غيره، ممارسات نجدها عن الفقيه كما نجدها في الأسواق والمجالس والمطاعم، وفي الثقافة والإعلام والأحزاب، وفي كل مكان. لقد كان القرآن الكريم يؤكد على خطورة الاستخدام السيئ إن في التحليل والتحريم أو في لغو الأيمان (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ)، (وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِب)،َ وفي القرآن (وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ). وإذا كان الله تعالى حين يعرفنا بأسمائه يطلب منا أمراً وينهانا عما يشعلنا عنه (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أسمائه سَيُجزَونَ مَا كَانُوا يَعمَلُونَ)، فإن بعضاً ممن توجه إليهم الخطاب قد انشغلوا بالذين يلحدون في أسماء عن دعائه بها. في معاكسة تامة. ما أجمل أن يكون الله في حديث الناس يعبر عن إيمانهم وصدقهم وأمانتهم وصلاحهم وراحة بالهم، وقوة عزيمتهم وصدق نياتهم والندى لأرواحهم. فما أجمل هذا الجمال ونحن نذكره فكيف الحال حين نلمسه. office.aldohaim@gmail.com var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل