المحتوى الرئيسى

سعيدة... ولكن!

04/10 15:33

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } سعيدة... ولكن! الأحد, 03 مايو 2009 سوزان المشهدي أكاد أقسم أن جميع المهتمين والمهتمات لديهم المشاعر نفسها التي أملكها، والتي تغلفني منذ قرأنا عن خبر تطليق طفلة عنيزة بعد وساطات مباشرة من بعض المسؤولين في مجتمع الزوج. وأقسم أنه على رغم فرحتي الشديدة بالخبر السعيد، لا بد من أن اعترف بأنه فرح منقوص جداً، فرح ممزوج بالحزن، لأنني بل لأننا كنا نتمنى أن تحصل هذه الفتاة على حقها بفسخ العقد، وكنا نتمنى أن تصل الرسالة إلى كل أب وإلى كل أخ وإلى كل مأذون بأنهم «ليسوا من حقهم فعل ذلك مجدداً»، وأن القاضي الأول قاضي عنيزة لم يفعل الصواب، عندما قال عن والدتها، التي فجّرت هذا الموضوع: «إنها ليست ذات صفة»، وأنه لم يفعل الصواب عندما أرجأ طلب الطلاق بانتظار بلوغ الفتاة مبلغ النساء، لتقرر هي «على رغم أنها ما زالت طفلة»، هل تريد الطلاق من زوجها الخمسيني، أم تريد البقاء على ذمته؟ كنا نريد أو بالأحرى أن تكون رسالة قوية لبقية أفراد المجتمع، ولم نكن نحلم بأن تكون حالة فردية انتهت بوساطات خيرة، وبتنازل الزوج طواعية عن زوجته الطفلة! بداية أتمنى وأحلم بأن نعيد صياغة ثقافة الحقوق بصورة واضحة للجميع، كيف تكون الوالدة (أم الفتاة) وغيرها «ليست ذات صفة»؟ كيف تحملها جنيناً وتكون غير ذات صفة؟ ألا يكفي أن تكون والدتها لتكون ذات صفة؟ ألا يكفي أن تكون حريصة على مصلحتها أكثر من أي شخص في العالم لتكون لها الحق في الاعتراض على تزويجها من دون علمها، ومن دون استئذان الأم وموافقتها؟ ألا يكفي أنها هي التي فجّرت القضية، وعملت على إخراجها للعلن، وعملت على إخفاء الأمر عن الطفلة، واستطاعت بفضل الله مساعدتها، والتي انتهت بتطليقها من زوجها الخمسيني؟ الحقوق التي نريدها هي حقوق مكتوبة لها معايير محددة، حقوق تؤخذ ولا تمنح عن طريق الوساطات والتنازلات، «على رغم أنها أدت عملاً جميلاً ونبيلاً»، حقوق يعلم عنها القاصي والداني، حقوق يعاقب بشدة من يتهاون فيها. حقوق ترى أن الأم التي حملت واختلط دمها بدم جنينها هي ذات صفة، ولها الحق في الموافقة على زواج ابنتها، ولها الحق في الدفاع عنها أيضاً. نريدها حقوقاً عامة، تشمل وتضمن لكل الأمهات والفتيات حياة سعيدة تبدأ بالموافقة الصريحة، حقوق تقر بأن تزويج الفتاة بغير علمها جريمة، وتزويجها في سن الطفولة جريمة، وتزويجها بشخص يكبرها بخمسين عاماً جريمة، والإبقاء عليها معلقة جريمة، وحرمان أمها من التدخل في مصير ابنتها جريمة. مبارك لطفلة عنيزة، على رغم أنها لا تعلم ربما شيئاً عما يحدث لها في الخفاء، وبانتظار معرفة مصير الأخريات أيضاً. document.title="Dar Al Hayat - سعيدة... ولكن!"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1780]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1780]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض سوزان المشهدي أكاد أقسم أن جميع المهتمين والمهتمات لديهم المشاعر نفسها التي أملكها، والتي تغلفني منذ قرأنا عن خبر تطليق طفلة عنيزة بعد وساطات مباشرة من بعض المسؤولين في مجتمع الزوج. وأقسم أنه على رغم فرحتي الشديدة بالخبر السعيد، لا بد من أن اعترف بأنه فرح منقوص جداً، فرح ممزوج بالحزن، لأنني بل لأننا كنا نتمنى أن تحصل هذه الفتاة على حقها بفسخ العقد، وكنا نتمنى أن تصل الرسالة إلى كل أب وإلى كل أخ وإلى كل مأذون بأنهم «ليسوا من حقهم فعل ذلك مجدداً»، وأن القاضي الأول قاضي عنيزة لم يفعل الصواب، عندما قال عن والدتها، التي فجّرت هذا الموضوع: «إنها ليست ذات صفة»، وأنه لم يفعل الصواب عندما أرجأ طلب الطلاق بانتظار بلوغ الفتاة مبلغ النساء، لتقرر هي «على رغم أنها ما زالت طفلة»، هل تريد الطلاق من زوجها الخمسيني، أم تريد البقاء على ذمته؟ كنا نريد أو بالأحرى أن تكون رسالة قوية لبقية أفراد المجتمع، ولم نكن نحلم بأن تكون حالة فردية انتهت بوساطات خيرة، وبتنازل الزوج طواعية عن زوجته الطفلة! بداية أتمنى وأحلم بأن نعيد صياغة ثقافة الحقوق بصورة واضحة للجميع، كيف تكون الوالدة (أم الفتاة) وغيرها «ليست ذات صفة»؟ كيف تحملها جنيناً وتكون غير ذات صفة؟ ألا يكفي أن تكون والدتها لتكون ذات صفة؟ ألا يكفي أن تكون حريصة على مصلحتها أكثر من أي شخص في العالم لتكون لها الحق في الاعتراض على تزويجها من دون علمها، ومن دون استئذان الأم وموافقتها؟ ألا يكفي أنها هي التي فجّرت القضية، وعملت على إخراجها للعلن، وعملت على إخفاء الأمر عن الطفلة، واستطاعت بفضل الله مساعدتها، والتي انتهت بتطليقها من زوجها الخمسيني؟ الحقوق التي نريدها هي حقوق مكتوبة لها معايير محددة، حقوق تؤخذ ولا تمنح عن طريق الوساطات والتنازلات، «على رغم أنها أدت عملاً جميلاً ونبيلاً»، حقوق يعلم عنها القاصي والداني، حقوق يعاقب بشدة من يتهاون فيها. حقوق ترى أن الأم التي حملت واختلط دمها بدم جنينها هي ذات صفة، ولها الحق في الموافقة على زواج ابنتها، ولها الحق في الدفاع عنها أيضاً. نريدها حقوقاً عامة، تشمل وتضمن لكل الأمهات والفتيات حياة سعيدة تبدأ بالموافقة الصريحة، حقوق تقر بأن تزويج الفتاة بغير علمها جريمة، وتزويجها في سن الطفولة جريمة، وتزويجها بشخص يكبرها بخمسين عاماً جريمة، والإبقاء عليها معلقة جريمة، وحرمان أمها من التدخل في مصير ابنتها جريمة. مبارك لطفلة عنيزة، على رغم أنها لا تعلم ربما شيئاً عما يحدث لها في الخفاء، وبانتظار معرفة مصير الأخريات أيضاً. var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل