المحتوى الرئيسى

شعيب إرث تاريخي وحضارة غابت عنها الدراسات والبحوثآثار "واحة البدع" كنوز لم يكشف الستار عنها وتنتظر التنقيب

04/10 15:26

تبوك: محمد الفيه 2011-04-02 3:14 AM      على الرغم من مضي آلاف السنين على "مغايير شعيب"، ذلك الإرث التاريخي الذي تحتضنه واحة البدع(225) كلم شمال غرب مدينة تبوك، إلاّ أنها مغيبة عن الدراسات والأبحاث التاريخية، بدلالة أن أغلب المعلومات التي يمتلكها المتخصصون بالآثار من سكان المنطقة وخارجها من المهتمين مبنية على الظن والتناقل جيلاً عن جيل. وتعد "مغايير شعيب" من أهم المعالم الأثرية وتضم 16 مقبرة تحتوي كل واحدة منها على عدد من اللحود المنحوتة في تكوين جبلي متوسط الارتفاع من الصخر الرملي، ويحتفظ بعضها بزخارف قديمة مشابهة لواجهة المقابر النبطية الموجودة في"مدائن صالح".غياب الدراسات يقول الباحث في الآثار الدكتور تنيضب الفايدي الجهني: "إن غياب الدراسات والتنقيب في كثير من الأماكن الأثرية في المملكة أوقع المنهج التاريخي في أخطاء كبيرة، خاصة فيما يخص "مدين" التي تم دمجها في منهج التاريخ على أنها قبيلة عربية تسكن بلادا تعرف باسمها يقال لها مدين، وهي ما تسمى الآن بـ"البدع" إحدى محافظات منطقة تبوك". وأضاف الفايدي أن المسمى "عوّم" بسبب خطأ علمي كبير، مدللا على أن التشابه الكبير بين آثار البدع وآثار مدينة "البتراء" في الأردن لعب دوره في إيقاع المؤرخين في ذلك الخطأ غير المبرر، مشيرا إلى أن مدينة "مدين" ظلت محل خلاف بين الباحثين بسبب وجود الصخور المنحوتة على شكل أضرحة مختلفة الأحجام في "مغايير شعيب" والمنحوتات التي يعتقد الباحثون أنها استخدمت للسكن، إضافة للنقوش والمخلفات الحضارية المطمورة في طبقات الأرض، التي لم يتم التنقيب عنها حتى الآن. ولم يخل رأي الفايدي من توجيه انتقاد لـ "الدرج الأسمنتي" الذي وضع على بعض معالم "مغايير شعيب" الذي أفقد المكان على حد وصفه قيمته وأهميته التاريخية والتي كانت ومازالت تنتظر تدخلا جادا للتنقيب في تاريخها.هواة الاستكشاف ويشير المواطن صالح عيد الفايدي من سكان المنطقة، إلى أن "مغايير شعيب" تتميز بأنها واحدة من أهم المواقع السياحية والأثرية التي يتوافد إليها الزوار من داخل وخارج المملكة، متهما وسائل الإعلام المحلية بتغييب المعلومة والصورة عنها، في الوقت الذي بدأ البعض من الأهالي يتقمص دور "الباحث" والمزود للمعلومة لكل زائر لهذه الآثار التي تحتاج إلى الفصل في تاريخها وزمنها ومعرفة كل من مر بها لتصل الصورة الحقيقية عن تاريخ المكان ومعالمه الأثرية. ويتفق المصور الفوتوجرافي حسن علي عزيز، مع رأي الفايدي في ضرورة الكشف عن المزيد من هوية "الإرث التاريخي" الذي جذب الكثير من هواة التصوير، وباتوا يعتبرون "مغايير شعيب" واحدة من أجمل وأروع المناطق الأثرية، ومقصدا لهواة الاستكشاف والبحث، نظرا لما يجدونه من متعة في رؤية تلك الصخور الرملية، والتكوين الجيري، المليء بأشكال غريبة.بئر موسى إلى ذلك ، أكد لـ"الوطن" رئيس النادي الأدبي بمنطقة تبوك الدكتور مسعد العطوي أن "واحة البدع" ثرية بالآثار باختلاف أنواعها، وأن القارئ في نصوص تلك الآثار يحس بمزيج من الأذواق وتوابلها المتراكمة لتقاليد حضارة بدأ نفوذها يظهر على السطح لطول المكث وعمق الممارسة. وأضاف العطوي "حضارة مدين حضارة مادية شهد بها القرآن الكريم، وهي أكبر من تبوك وبها البئر التي استسقى منها موسى عليه السلام لسائمة شعيب، ورغم غياب التنقيب فيها إلا أن التاريخ أكد ارتباطها بـ "مدين" قوم شعيب عليه السلام".البنية الجسمانية ووفقا للتاريخ يشير العطوي إلى أن أهل "مدين" منحوا من الله قوة في البنية الجسمانية وطول في العمر، حيث كان لأهل مدين بنيانهم الخاص من الطين، ولما وجدوا أن المباني الطينية لا تفي بغرض السكن لطول عمر أصاحبها وفنائها في فترة زمنية محددة، لجؤوا إلى الحفر في الصخور. وأضاف العطوي أن "مغايير شعيب" ليست قبوراً كما يعتقدها البعض بل هي منازل سكنوها وقاموا بحفر المدافن في داخلها، وأن ما ورد عن "مغايير شعيب" في منهج التاريخ السعودي حقيقة لا غبار عليها، مبديا أسفه الشديد على اعتماد أغلب الباحثين في بحوثهم على مصادر الرحالة الغربيين رغم أنها للتحريف أقرب، مؤكدا أن "مغايير شعيب" حيّز مكاني تتجلى عجائبه في استيفاء أسرار لا تكفي معها أيام ولا شهور للغوص في أعماقها واستجلاء رهبتهامسرح الحضارات من جهته ، يرى مدير مكتب الآثار بمنطقة تبوك يعرب بن حسن العلي أن الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية يعد مسرحا لحضارات موغلة في القدم منذ ما قبل التاريخ حتى العصر الإسلامي من خلال الشواهد الأثرية، وقال العلي "تعتبر منطقة البدع واحة قديمة اشتهرت باسم "مدين" وكانت واحدة من المدن المهمة في شمال غرب الجزيرة العربية في الألف الثاني قبل الميلاد وحتى منتصف الألف الأول قبل الميلاد". ولفت العلي إلى أن موقع "المغايير" يحتوي على عدد من المدافن والتلال الأثرية التي عملت لها مسوحات أولية منذ 30 عاما عن طريق الملتقطات السطحية والمباني القائمة وتعريفها وتحديدها وعمل حماية لها عن طريق التسوير وتعيين الحراس بانتظار البحث والتنقيب، مؤكدا أن ما يعمل الآن من تنقيب ودراسات وأبحاث فهو عن طريق فريق علمي بمحافظة تيماء، وأن ما ذكر عن المنطقة في كتب الرحالة الغربيين لا يعدو كونه معلومات موجزة عن المنطقة من النواحي الجغرافية والتاريخية والأثرية.مقومات أساسية وأمام ما تنتظره "واحة البدع" من تنقيب واستكشاف، يشير المدير التنفيذي لجهاز تنمية السياحة بمنطقة تبوك ناصر بن أحمد الخريصي إلى أن "مغايير شعيب" بحاجة ماسة إلى توفر عدد من المقومات الأساسية من أهمها إنشاء مركز للزوار والذي يجري العمل فيه حاليا لتسهيل الزيارة لـ"مغايير شعيب"، وتطويرها من خلال العروض التفاعلية والبرامج التثقيفية الهادفة، موضحا أن رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان سبق أن وجه بتهيئة المواقع السياحية في منطقة تبوك واستثمارها.

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل