المحتوى الرئيسى

مراجعة الأحوال المدنية مغامرة

04/10 15:27

عبدالله الجوني 2011-04-10 1:36 AM      قبل أن تقدم أيها القارئ الكريم على مغامرة من نوع "مراجعة فرع الأحوال المدنية" في مدينتك، يجب أن تكون متأكدا من أن حالتك الصحية ولياقتك البدنية وحبالك الصوتية وشعبك الهوائية ونهاياتك العصبية، في كامل جاهزيتها لمواجهة زحام المراجعين وقلة الموظفين وندرة الأكسجين وسوء التهوية وانعدام مواقف السيارات هناك! فإن لم تكن كذلك فإن النصيحة الوحيدة التي يمكن أن يقدمها لك أحد الناجين من تلك المعمعة هي "كل مطرود ملحوق"! أما إن كنت مصرا على الذهاب, فإنه يفضل قبل كل شيء تقديم إجازة اضطرارية من عملك، ليست للاستجمام بالطبع، وإنما لأنه لا أمل لخروج أحد المراجعين من هناك قبل ثلاثة أيام من الدوام الكامل في فرع الأحوال! يجب ألا تفاجأ عندما تشاهد أحد الموظفين يوزع الأرقام يدويا على المراجعين عند إحدى البوابات، في تلك اللحظات انس أو تناس المعلومة التي يحملها رأسك والتي تنص على أنه "تم ابتكار أول جهاز آلي لتوزيع الأرقام عام 1951!". تقبل الأمور بكل روح رياضية حين يحالفك الحظ في الحصول على الرقم 488 لتقديم أوراقك!، واعلم أن الطمع من الصفات المذمومة شرعا، وحتى تعلم كم أنت محظوظ بهذا الرقم فما عليك سوى التوجه لصاحب الرقم 788 لتسأله عن شعوره إلا أنه يجب أن ترتدي خوذة رأس واقية قبل طرح السؤال السابق عليه!. في الداخل لا تحاول الاعتراض عندما يتناوب الموظفون هناك على إرسالك مع أوراقك بعضهم إلى بعض ذهابا وإيابا لمرات عديدة، كل ما يجب عليك فعله هو أن تشكر الموظفين على منحك هذه الفرصة في تحريك دورتك الدموية وتمرين عضلاتك الإرادية واللاإرادية ومنحك معدلا مرتفعا من اللياقة البدنية, ستكتشف عند نهاية معاملتك هناك أنك قادر على المشاركة في صفوف المنتخب الوطني في مباراته أمام منتخب "الجابون"!، إن استطعت مواصلة المشوار حتى نهايته فستجد نفسك أمام كاميرا المصور كخطوة أخيرة عندها لا تنس أن تبتسم ليس أملا في أن تصبح الصورة أجمل ولكن لأن شر البلية ما يضحك.

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل