المحتوى الرئيسى

«التشبه» بمفهوم أوسع

04/10 15:27

      ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»  ترقية 4402 فرد في قوات أمن المنشآت» خالد بن سلطان يبحث القضايا مع أقدم ضباط البعثة الباكستانية» لقاءات لوفود «شورى» سعودية في «الولايات المتحدة» والسويد» المهنا: تعيين المرأة عضواً في «المجلس» يعود إلى جهات عليا» إعفاء مستفيدي الضمان الاجتماعيفي جامعة الملك فيصل من الرسوم الدراسية» أمين «الشرقية»: أوشكنا على إنهاء الاستعدادات للانتخابات البلدية» خالد بن سلطان: في خضم عدم الاستقرار السياسي تبقى بلادنا بعيدة كل البعد عمّا يجري» تركي بن سلطان: ما طُرح في «الحوار الوطني» من أولويات أجندة وزارة «الإعلام»» اليمن يرحب بدعوة دول الخليج العربي الأطراف السياسية للعودة إلى طاولة الحوار » خادم الحرمين: أرجوكم أعفوني من لقب «ملك القلوب» أو «ملك الإنسانية»»   وهم ... «التأمين هو الحل»عبدالعزيز السويد حتى لا نفقد العقلين معاًثريا الشهري نحتاج متخصصينسوزان المشهدي اليمن وسورية في زمن الثورة بين جمهورية الخوف وجمهورية القبيلةخالد الدخيل var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } «التشبه» بمفهوم أوسع الجمعة, 01 أبريل 2011 سامي الماجد * صحت الأحاديث في النهي عن التشبه بالكفار عموماً، وباليهود والنصارى على وجه الخصوص، ودلت نصوص كثيرة على أن مخالفة المشركين وأهل الكتاب أمر مقصود في ما يخص شعائرهم الخاصة، كما صحت نصوص كثيرة في النهي عن التقليد الأعمى ولو خالف الحق الصريح تشبّهاً بالآباء وتعصباً لهم. واليوم صار موضوع التشبه والتقليد مرتبطاً بالشباب، فلا يُذكر التشبه والتقليد إلا كانت الصورة الذهنية له مقصورةً على الشباب، والواقع أن مشكلة التشبه والتقليد أكبر من أن تُحصر في هذه الدائرة، إنها مشكلة مجتمع، تقع فيه السلطة كما يقع فيه الفرد، ويقع فيه الشيخ الكبير كما يقع ضحيته الشاب الصغير، وهذا يستوجب أن يتفقد كل شخص من نفسه هذا الداء، فربما أصاب شيخاً هرماً في مقتل أكثر ما أصاب شاباً مراهقاً. مهم أن نستحضر عند طرق هذا الموضوع أن من أخطر صور التقليد والتشبه استيراد قوانين وضعية تعارض حكماً شرعياً صريحاً، فيكون من استبدال الأدنى بالذي هو خير، وهذا تقليد يقع فيه بعض الحكام، كذلك من أخطر صور التقليد التعصب في تقليد مذهب من المذاهب الفقهية، ولو عارض نصاً صحيحاً يحاول أتباعه تأويل ما يعارضه بكل بتعسف وتكلف. كما أن من القصور في فهم النصوص الشرعية والانتقاء في الأخذ بأحكامها أن يحصر مفهوم التقليد والتشبه في مظاهر تقليعات الشباب وموضات العصر وما يقتصر شأنه على ظاهر الشكل، أو على ملبس ومأكل، أو سلوك، فالتشبه والتقليد المذمومان أوسع دائرة من ذلك. إن تسليط التحذير من مظاهر التشبه والتقليد على هذه الشكليات والمظاهر أكثر من غيرها مما هو أخطر منها جعل الناس يتوهمون أن خطورة التشبه والتقليد منحصرة فيها، فيهوِّنون أو يتساهلون في صور من التشبه هي أعظم خطراً مما له علاقة بالتصور والتفكير والمعتقد، وما كان متصلاً بجانب التفكير وأعمال العقل. ولذلك فإن من أشد ما أنكره الله على مشركي مكة تقليدهم الأعمى لآبائهم، وفيه تحذير للمسلمين أن يتشبهوا بهم في هذا، «إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون»، والآيات في هذا كثيرة لافتة للأنظار، لكن حتى هذا التقليد الأعمى ليس ذمه خاصاً بالآباء الذين كانوا على الكفر والضلال، بل يدخل فيه ذماً وقدحاً ونهياً تقليدُ الآباء - ولو كانوا مسلمين - فيما هو من أمور الجاهلية والتقاليد المذمومة التي تنافي صريح العقل وصحيح النقل. من هذا القبيل صور كثيرة من التعصب القبلي الذي يدفع لعضل البنات، أو للإسراف والتبذير والنصرة بالباطل، ويدخل في هذا كذلك الإصرار على تقليد قولٍ أو مذهب بعد ظهور الأدلة الشرعية الصحيحة على فساده، وهو التقليد المذموم الذي أصاب الفقه بالجمود في قرون قد خلت، وأشعل نيران الفتنة والاحتراب بين أنصار المذاهب الفقهية المختلفة، ولذا فحديث: «من تشبه بقوم فهو منهم» يشمل كل متعصبة التقليد الأعمى سواء أكان تقليداً في فقهٍ أم في عادة قبلية، وليس متوجِّهاً إلى تقليد الكفار والتشبه بهم في عادة أو شعيرة فحسب. * أكاديمي في الشريعة. samialmajed@hotmail.com document.title="Dar Al Hayat - «التشبه» بمفهوم أوسع"; $(document).ready(function(){ $('#menu-int').find('a[href$=1463]').css('color', '#fff'); $('#menu-int').find('a[href$=1463]').css('background-color','#464646'); }); var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } مواضيع ذات صلة $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); تعليقات أحسنت كاتب التعليق : أحمد آل الشيخ التاريخ : الجمعة, 04/01/2011 - 19:21. أحسن الله إليك يا فضيلة الشيخ سامي وجزاك الله خيرا. رد اضف تعليق الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض سامي الماجد * صحت الأحاديث في النهي عن التشبه بالكفار عموماً، وباليهود والنصارى على وجه الخصوص، ودلت نصوص كثيرة على أن مخالفة المشركين وأهل الكتاب أمر مقصود في ما يخص شعائرهم الخاصة، كما صحت نصوص كثيرة في النهي عن التقليد الأعمى ولو خالف الحق الصريح تشبّهاً بالآباء وتعصباً لهم. واليوم صار موضوع التشبه والتقليد مرتبطاً بالشباب، فلا يُذكر التشبه والتقليد إلا كانت الصورة الذهنية له مقصورةً على الشباب، والواقع أن مشكلة التشبه والتقليد أكبر من أن تُحصر في هذه الدائرة، إنها مشكلة مجتمع، تقع فيه السلطة كما يقع فيه الفرد، ويقع فيه الشيخ الكبير كما يقع ضحيته الشاب الصغير، وهذا يستوجب أن يتفقد كل شخص من نفسه هذا الداء، فربما أصاب شيخاً هرماً في مقتل أكثر ما أصاب شاباً مراهقاً. مهم أن نستحضر عند طرق هذا الموضوع أن من أخطر صور التقليد والتشبه استيراد قوانين وضعية تعارض حكماً شرعياً صريحاً، فيكون من استبدال الأدنى بالذي هو خير، وهذا تقليد يقع فيه بعض الحكام، كذلك من أخطر صور التقليد التعصب في تقليد مذهب من المذاهب الفقهية، ولو عارض نصاً صحيحاً يحاول أتباعه تأويل ما يعارضه بكل بتعسف وتكلف. كما أن من القصور في فهم النصوص الشرعية والانتقاء في الأخذ بأحكامها أن يحصر مفهوم التقليد والتشبه في مظاهر تقليعات الشباب وموضات العصر وما يقتصر شأنه على ظاهر الشكل، أو على ملبس ومأكل، أو سلوك، فالتشبه والتقليد المذمومان أوسع دائرة من ذلك. إن تسليط التحذير من مظاهر التشبه والتقليد على هذه الشكليات والمظاهر أكثر من غيرها مما هو أخطر منها جعل الناس يتوهمون أن خطورة التشبه والتقليد منحصرة فيها، فيهوِّنون أو يتساهلون في صور من التشبه هي أعظم خطراً مما له علاقة بالتصور والتفكير والمعتقد، وما كان متصلاً بجانب التفكير وأعمال العقل. ولذلك فإن من أشد ما أنكره الله على مشركي مكة تقليدهم الأعمى لآبائهم، وفيه تحذير للمسلمين أن يتشبهوا بهم في هذا، «إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون»، والآيات في هذا كثيرة لافتة للأنظار، لكن حتى هذا التقليد الأعمى ليس ذمه خاصاً بالآباء الذين كانوا على الكفر والضلال، بل يدخل فيه ذماً وقدحاً ونهياً تقليدُ الآباء - ولو كانوا مسلمين - فيما هو من أمور الجاهلية والتقاليد المذمومة التي تنافي صريح العقل وصحيح النقل. من هذا القبيل صور كثيرة من التعصب القبلي الذي يدفع لعضل البنات، أو للإسراف والتبذير والنصرة بالباطل، ويدخل في هذا كذلك الإصرار على تقليد قولٍ أو مذهب بعد ظهور الأدلة الشرعية الصحيحة على فساده، وهو التقليد المذموم الذي أصاب الفقه بالجمود في قرون قد خلت، وأشعل نيران الفتنة والاحتراب بين أنصار المذاهب الفقهية المختلفة، ولذا فحديث: «من تشبه بقوم فهو منهم» يشمل كل متعصبة التقليد الأعمى سواء أكان تقليداً في فقهٍ أم في عادة قبلية، وليس متوجِّهاً إلى تقليد الكفار والتشبه بهم في عادة أو شعيرة فحسب. * أكاديمي في الشريعة. samialmajed@hotmail.com var min=13; var max=17; function increaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=max) { s += 2; lineh += 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s*(2)); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px"); } function decreaseFontSize() { var text = $('div #bodyResize p').css("font-size"); var lineh = $('div #bodyResize p').css("line-height"); if(text!='') { s = parseInt(text.replace("px","")); lineh = parseInt(lineh.replace("px","")); } else { var s = 13; var lineh = 19; } if(s!=min) { s -= 2; lineh -= 2; } $('div #bodyResize p').css("font-size",s+"px"); // var lh = Math.floor(s/(1.5)); // alert(lh); $('div #bodyResize p').css("line-height",lineh+"px") } $(".title").eq(0).css({display: 'none'}); $(".view-Portal-related-articles").eq(0).css({display: 'none'}); أحسنت كاتب التعليق : أحمد آل الشيخ التاريخ : الجمعة, 04/01/2011 - 19:21. أحسن الله إليك يا فضيلة الشيخ سامي وجزاك الله خيرا. رد أحسن الله إليك يا فضيلة الشيخ سامي وجزاك الله خيرا. الاسم: * البريد الالكتروني: * بريدك الإلكتروني لن يظهر علناً احتراماً للخصوصية الصفحة الالكترونية: الموضوع: التعليق. تختار "الحياة" عدداً من التعليقات الرصينة وتنشرها في زاوية "بريد" بطبعتها الورقية: * Input format Filtered HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض Full HTML شروط نشر التعليق: عدم الإساءة أو التجريح والشتم والابتعاد عن الألفاظ النابية وكل أنواع التحريض   الأولى أخبار رسمية أخبار محلية الرياض جدة الدمام الاقتصادية العقارية خدمات تحقيقات رياضة الرأي مقابلات قانون هموم الناس بريد اداب وفنون شعر منوعات مرأة وأزياء طفل الواحة

Comments

عاجل