المحتوى الرئيسى

جامعة الملك سعود تستلَّم جائزة درع التعليم الإلكتروني لـ"أفضل موقع إلكتروني" عربياً

04/10 15:27

عدد القراءات:496عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق - الرياض: تسلَّمت عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات بجامعة الملك سعود حديثاً جائزة درع التعليم الإلكترونية في العاصمة اللبنانية بيروت. وتسلّم الجائزة مُمثِّل الجامعة، عميد عمادة التعاملات الإلكترونية، الدكتور يوسف بن أحمد العوهلي، إذ حصلت البوابة الإلكترونية لجامعة الملك سعود على المركز الأول على مستوى المواقع التعليمة في العالم العربي، ضمن المسابقة التي تنظِّمها أكاديمية جوائز الإنترنت في المنطقة العربية "Academy PAN Arab Web Awards"، والتي تهتم بتقييم المواقع الإلكترونية التعليمية في العالم العربي "الجامعات، المدارس، الكليات، المؤسسات التقنية، الكمبيوتر وتكنولوجيا التدريب". وحقَّقت جامعة الملك سعود في فترة ماضية إنجازاً عربياً غير مسبوق للجامعات السعودية بوجودها ضمن أفضل 400 في تصنيف شنغهاي البارز في الأوساط الأكاديمية لعام 2010، فضلاً عن ظهورها المشرِّف في التصنيفات العالمية الأخرى كتصنيف "الكيو إس" البريطاني، وتصنيف "الويبوماتركس" الإسباني، إذ تصدَّرت الجامعات العربية والإسلامية، وحصولها على مركز 84 ضمن تصنيف منظمة "4ICU" الأسترالي. وأشاد وكيل الجامعة، الدكتور عبدالعزيز الرويس بالجائزة التي تُعتبَر امتداداً لنجاحات جامعة الملك سعود المشرفة عالمياً، والمساهمة بشكل واضح في دعم سياسة الجامعة نحو التحوُّل إلى البيئة الإلكترونية والاستفادة القصوى من التقنية الحديثة في التواصل والتعاملات الإلكترونية.وشكر عميد عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات بجامعة الملك، الدكتور يوسف بن أحمد العوهلي قيادة الجامعة وفريق العمل بالعمادة على الجهود الحثيثة التي تقدِّمها لتحقيق رؤية الجامعة وخططها الإستراتيجية، لجعل المعرفة رقماً مهمّاً في اقتصاد الوطن. وأفاد مدير إدارة البوابة والخدمات الإلكترونية في عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات المهندس عبدالعزيز العريج: "إن حصول الجامعة على هذه الجائزة إضافة على ما حقَّقته من مراكز متقدِّمة في التصنيفات العالمية، يُعتبَر مُحفِّزاً ودافعاً لتقديم المزيد من العطاء، وخلق مساحة كبيرة من الإبداع والتميز، وليس هدفاً تقف عنده طموحات الجامعة".وأشار المهندس العريج إلى أن الجائزة تعتمد في تقييمها على 5 محاور رئيسة هي: "الإبداع، التقنية المستخدَمة، المحتوى، التصميم والشكل الخارجي، التفاعل"، ويندرج تحتها بنود تفصيلية مختلفة: "كاللغات المستخدَمة في الموقع وتوافقها، وأنظمة إدارة المحتوى، والروابط البصرية بين الصفحة الرئيسة والصفحات الداخلية، وكذلك هويّة الموقع الفنية ونظام الألوان والتباين، والتي بُنِيت على أساس معايير عالمية في تقييم البوابات الإلكترونية".

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل