المحتوى الرئيسى

سوريا تنشر دبابات لمنع وقوع المزيد من الاضطرابات

04/10 15:27

عمان (رويترز) - قال سكان يوم الاحد ان دبابات سورية انتشرت ليل السبت في مناطق متوترة في محاولة لمنع تفجر المزيد من الاحتجاجات الداعية للديمقراطية في تكثيف للحملة التي استهدفت الاحتجاجات الحاشدة التي تدخل أسبوعها الرابع.وانتشرت الاحتجاجات المعارضة لحكم الرئيس بشار الاسد المستمر منذ 11 عاما في انحاء سوريا على الرغم من محاولاته لنزع فتيل الغضب بالقيام ببعض اللفتات في اتجاه الاصلاح في البلاد البالغ عدد سكانها 20 مليون نسمة.وقال شهود يوم السبت ان قوات الامن استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق الاف المشيعين في مدينة درعا بجنوب سوريا والتي تفجرت فيها اول الاحتجاجات في مارس اذار وذلك بعد جنازة حاشدة لتشييع محتجين قتلوا يوم الجمعة. وتجمع المشيعون قرب المسجد العمري في الحي القديم بدرعا.وانتشرت قوات الامن السورية في وقت لاحق ليل السبت بمدينة بانياس المطلة على البحر المتوسط وبها مصفاة من مصفاتي النفط اللتين تملكهما سوريا.وشوهد عدد من الدبابات في المنطقة الشمالية من مدينة بانياس الساحلية التي تضم احدى مصفاتي النفط في سوريا التي تصاعدت فيها الاحتجاجات بعد استحدام الاسد للقوة لاخماد المظاهرات في الجنوب.وبدأت الانتفاضة ضد حكم حزب البعث الممتد منذ 48 عاما قبل اكثر من ثلاثة اسابيع في الجنوب وهدم محتجون تماثيل لافراد عائلة الاسد.وسمع دوي اطلاق نيران كثيف لكن لم ترد تقارير مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية. وقال نشطاء ان الاتصالات الهاتفية انقطعت.وفي منطقة الحولة بمحافظة حمص في وسط البلاد الى الشمال من دمشق شوهد أفراد أمن وهم ينزلون من حافلات. ولم يسفر قرار الاسد قبل عدة أيام بعزل محافظ حمص عن تهدئة المحتجين.وذكرت المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا أن 26 محتجا قتلوا في درعا يوم الجمعة.وذكر بيان على موقعها على الانترنت يوم الاحد اسماء 26 شخصا قتلوا في درعا واثنين في حمص كما نشرت اسماء 13 شخصا اعتقلوا على مدى الايام العشرة الماضية.ومنعت سوريا التغطية الاعلامية في درعا وانقطعت اتصالات الهواتف المحمولة فيما يبدو.ولجأ الاسد الى وحدات من الشرطة السرية وقوات موالية غير نظامية ووحدات من الجيش لمواجهة هذا التحدي غير المسبوق.ولجأ الى استخدام القوة -يقول نشطاء وشهود عيان ان قواته أطلقت النار على متظاهرين عزل مما أسفر عن مقتل عشرات- وفي الوقت ذاته اتخذ خطوات مثل الوعد بالغاء قانون الطواريء المطبق منذ نحو 50 عاما وفرض قانون مكافحة الارهاب بدلا منه.وقال المعلق السياسي السوري ايمن عبد النور ان النظام يستخدم مزيدا من العنف في درعا لانه يعتقد أن رد فعل السكان المحليين يمكن احتواؤه.وتابع قائلا لرويترز ان طبيعة النظام السوري معروفة واستراتيجيته في التعامل مع المحتجين في أنحاء سوريا في يد رجل واحد يتخذ كل القرارات هو الرئيس بشار الاسد.ويقول الاسد ان المحتجين يخدمون مؤامرة خارجية لاذكاء الفتنة الطائفية.واستخدم والده الرئيس الراحل حافظ الاسد لهجة مماثلة عندما قمع اليساريين والاسلاميين الذين كانوا يعارضون حكمه في الثمانينات مما أسفر عن مقتل الالاف.واجتاحت الاحتجاجات سوريا يوم الجمعة من اللاذقية في الغرب الى البوكمال في الشرق.وذكر التلفزيون الحكومي أن جماعات مسلحة قتلت 19 شرطيا وأصابت 75 في المدينة. وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان وزارة الداخلية حذرت من أنها لن تتهاون مع انتهاك القانون وستتعامل مع الجماعات المسلحة التي تنحي باللائمة عليها دائما في الاضطرابات.وجاء في بيان من الامم المتحدة أن بان جي مون الامين العام للامم المتحدة أبلغ الاسد في مكالمة هاتفية أنه يشعر "بانزعاج بالغ نتيجة أحدث تقارير عن استخدام العنف ضد المحتجين."وقال شاهد في درعا انه رأى محتجين ينقلون أربعة شبان على الاقل اصيبوا على ايدي قناصة الى مركز طبي مجاور لتلقي العلاج.ويقول سكان ان الناس يتجنبون نقل الكثير من الجرحى الى المستشفيات الحكومية خشية القاء أفراد من الشرطة بالزي المدني متمركزين بالمستشفيات القبض عليهم.وقال سكان انه في الساعات الاولى يوم السبت استخدمت قوات الامن الذخيرة الحية لتفرقة المئات في اللاذقية مما أسفر عن اصابة العشرات واحتمال سقوط قتلى.وذكر أحد الشهود أنه رأى شاحنات مياه تزيل اثار الدماء من الشوارع قرب المدرسة التخصصية في حي الصليبة.وقال أحدهم "لا يمكن السير لمسافة خطوتين في الشارع دون التعرض لخطر الاعتقال.. من الصعب ان تعرف اذا كان هناك قتلى ولكننا نسمع نيران عنيفة لبنادق كلاشنيكوف."ومن المطالب الاساسية للمحتجين الغاء حالة الطواريء التي فرضها حزب البعث بعد توليه السلطة في انقلاب عام 1963 وحظره لكل أشكال المعارضة.وأمر الاسد لجنة بدراسة ان يحل محل حالة الطواريء قانون لمكافحة الارهاب لكن البعض يقول انه ربما يمنح الدولة نفس الصلاحيات القمعية.كما منح الجنسية للاكراد في منطقة الحسكة. لكن زعماء الاكراد قالوا انهم سيواصلون كفاحهم السلمي من أجل الحقوق المدنية والديمقراطية.من خالد يعقوب عويس وسليمان الخالدي(شاركت في التغطية يارا بيومي ومريم قرعوني من بيروت وبيتر كوني من نيويورك)

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل