للإستمتاع بجميع مميزات الموقع يرجى استخدام متصفح أحدث مثل:

القحطاني: «حديد الراجحي» نجحت في التشغيل التجريبي لخط الدرفلة الجديد.. وضخ الإنتاج خلال أيام

1798266-large

%20 حصتنا بالسوق.. ونخطط لمصنع «صهر حديد» بطاقه مليون طن قريباً

ستون ريالاً هي الفرق بين سعر الحديد المستورد والمحلي

اكد مهدي القحطاني رئيس شركة حديد الراجحي نجاح التشغيل التجريبي لخط الدرفله الجديد بدايه شهر مايو، وتوقع التشغيل الفعلي بنهايه الربع الثاني من هذا العام (٢٠١٢م). واكد علي استقرار اسعار الحديد منذ عامين مرجعاً الارتفاع السابق الي الازمه الاقتصاديه العالميه ابان عام 2008 . وارجع القحطاني شح الحديد الي كثره المشاريع التنمويه في مختلف القطاعات واحتياجها الي بعض المقاسات غير المتوفره . وقدر حجم الانتاج المحلي في المملكه بحوالي 8.7 مليون طن سنويا، تستحوذ شركته علي اكثر من 20% منها. ووصف انخفاض سعر الحديد المستورد عن المحلي بالامر الطبيعي مشيراً الي ان الفارق يصل الي 60 ريالاً في الطن. وقدر نسبه توطين الوظائف في شركته بحوالي 33% متطلعاً الي دخول النطاق الممتاز قريباً، مشيراً الي ان الراجحي تعتزم اقامه مصنع لصهر الحديد بطاقه مليون طن لتقليص الاستيراد من الخارج. وفيما يلي نص الحوار :

بدات الشركه عملها في 1977 كمؤسسه فرديه ومصنع لحديد التسليح علي محمد بن عبد العزيز الراجحي وبطاقة انتاجية قدرها 130 الف طن، وكان الهدف في البدايه دعم مشاريع الراجحي ، وبمرور الوقت ازداد عدد مصانع الشركه الي اربعه، موزعه بين الرياض وجده، تنتج حوالي 2.2 مليون طن، حصه الرياض منها 750 الف طن. وتمتلك حديد الراجحي مصنعا في الرياض لانتاج الحديد التجاري، بطاقه 180 الف طن من الحديد التجاري حيث يختص بانتاج المواسير المجلفنه ومسطحات الحديد والزوايا، وتمت اضافه مصنع اخر لصهر الحديد الذي يتم استيراده من الخارج علي هيئه عروق صلب، ويبلغ اجمالي ما يتم استيراده له حوالي مليوني طن، ليتم انتاج مليون طن حديد منها في الداخل.

اتبعنا استراتيجيه محكمه لتنفيذ هذا المشروع، تتمثل في سرعه الانجاز وفقاً للبرنامج المحدد، مع الحرص الكامل بضروره الالتزام بمعايير الجوده في جميع الأعمال الخاصه بمراحل المشروع، وذلك لضمان عدم مواجهه ايه مشكلات اثناء مراحل الاختبارات وتشغيل المصنع. والحمد لله، فقد اجتزنا التشغيل التجريبي لخط الدرفله الجديد بنجاح في بدايه شهر مايو الماضي، ونتوقع التشغيل الفعلي للمشروع بنهايه الربع الثاني من هذا العام ٢٠١٢م.

يهدف المشروع الي انتاج 750 الف طن من اسياخ حديد التسليح، بمقاسات من 10 الي 40 مم ، و250 الف طن من اللفائف (5.5 الي 16) مم املس ومشرشر. ويشتمل المشروع ايضاً علي فرن اعاده تسخين البلت بطاقه تصل الي 200 طن / الساعه، كما يضم خطا لانتاج اسياخ حديد التسليح مزود بكل ما استحدث من تقنيات تهدف لرفع جوده المنتج، ورفع العائد الكلي للمصنع، ويمكن من خلاله انتاج الاسياخ حسب المواصفات الامريكيه والبريطانيه وبمقاسات مختلفه. كما يشمل المشروع خط انتاج اللفائف، الذي سيعتبر مصدر الخام لخطوط القطع والثني الخاصه بحديد الراجحي، التي انشات اخيراً لخدمه قطاع المقاولات والمشاريع عن طريق توفير القطاعات المختلفه التي تساعد في انجاز اعمال الحداده في وقت اسرع واوفر في التكلفه.

تم الاخذ بعين الاعتبار امكانيه شحن البلت الساخن من ماكينه الصب الي فرن اعاده التسخين مباشره Hot charge بهدف خفض استهلاك الوقود وما لذلك من الاثر الايجابي من حيث التكلفه والتاثير علي البيئه.

ستعمل هذه التوسعه علي مجاراه الطلب المتصاعد للسوق المحلي والمتزايد مع مبادرات المقام السامي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله المستمره في طرح المشاريع العملاقه الواحد تلو الاخر، فقد حرصت شركه الراجحي للصناعات المحدوده (حديد الراجحي) علي مواكبه هذا التطور بالاستثمار في اضافه مليون طن سنوياً من حديد التسليح، لكي تسهم في انعاش وتطور الاقتصاد في مملكتنا الحبيبه، وستسهم ايضاً في استقرار السوق.

اسعار الحديد لم تتغير منذ عامين، ما ادي الي تاثير ايجابي ملموس علي المستهلكين، اما من ناحيه الارتفاع السابق، فهو يعد حاله استثنائيه ارتبطت بالازمه الاقتصاديه العالميه في 2008، ومنذ اواخر عام 2009 فالسوق السعودي لم يشهد ارتفاعا في الاسعار. ويعود شح الحديد لزياده الطلب نتيجه للمشاريع العملاقه التي اطلقتها الدوله في مختلف القطاعات، وقد يفاقم من المشكله حاجه بعض المشاريع الي بعض المقاسات غير المتوفره في السوق.

بكل تاكيد المواد الخام هي من اساسيات الصناعه، وبدونها لا يستطيع المصنع العمل، واغلبيه المواد الخام يتم استيرادها من الخارج، وتعد الخرده من اساسيات الصناعه، ونحن نصهر ما يزيد علي 1.1 مليون طن اي ما يعادل 80% من الخرده في السوق المحلي. ولهذا توجد شركات صناعيه تهتم بتجميع الحديد الخرده وبيعه الي مصانع الحديد الكبري، وفي مقابل ذلك نستورد 95 % من عروق الصلب من الخارج باسعار متذبذبه، مما يؤثر بشكل مباشر علي السعر بالداخل.

ليس لدي اطلاع مباشر علي حجم الكميات التي يتم استيرادها، ولكن هيئه المواصفات والمقاييس هي المختصه بهذا الجانب، ومن الطبيعي انه لو لم يكن مواكبا للمواصفات لما تم السماح باستيراده. وبشكل عام صناعه الحديد لا تحتاج الي مواصفات دقيقه للغايه. واسعار الحديد المستورد اقل من المحلي بحوالي 50 الي 60 ريالا في الطن، وهذا الفارق رغم بساطته الظاهره، الا انه يشكل كثيرا لدي المصانع عند احتساب الحجم الكلي للانتاج.

السوق السعودي ينتج حوالي 8.7 مليون طن، حصه الراجحي منها حوالي 2.5 مليون طن اي تمثل حوالي 20% من انتاج المملكه. اما فيما يتعلق بالتصدير، فدعني اقول ان العالم كله يتطلع الي السوق السعودي لكبر حجمه، وهو ما يجب اخذه بعين الاعتبار، ونحن نصدر الان الحديد التجاري فقط، اما بالنسبه لحديد التسليح، فهو يسهم في تغطيه احتياجات السوق المحلي.

نخطط حالياً لانشاء مصنع لصهر الحديد بطاقه انتاجيه تبلغ مليون طن لتقليص الاستيراد من الخارج.