المحتوى الرئيسى

في ورشة عمل ترويجية في غرفة الرياض"جويك" طرحت فرصاً صناعية واعدة باستثمارات 384 مليون دولار

05/19 21:04

عقدت “منظمه الخليج للاستشارات الصناعيه” (جويك) بالتعاون مع اللجنه الصناعيه بغرفة تجارة وصناعه الرياض ورشه عمل ترويجيه لنتائج الخارطه الصناعيه لدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك في مقر الغرفه في العاصمه السعوديه، بحضور عضو مجلس اداره غرفه تجاره وصناعه الرياض رئيس اللجنه الصناعيه المهندس سعد المعجل، وحشد من مسؤولي الشركات والمؤسسات المنضويه تحت مظله الغرفه.

وكشفت “جويك” خلال الورشه عن وجود فرص استثماريه صناعيه محتمله في المملكة العربية السعوديه تصل الي 384 مليون دولار أمريكي، اي ما يعادل 1.4 مليار ريال سعودي، في الصناعات المعدنيه، والصناعات الكيماويه والبتروكيماويه، والصناعات الغذائيه والادويه، وقد استعرضت المنظمه خلال الورشه نتائج الخارطه الصناعيه ومخرجاتها في دول مجلس التعاون الخليجي، والفرص الاستثماريه الواعده في المملكه والخليج عامه.

استهلت الورشه بكلمه الامين العام لمنظمه الخليج للاستشارات الصناعيه عبدالعزيز العقيل تناول فيها دراسه الخارطه الصناعيه التي “قامت بتشخيص الوضع الراهن للصناعه في دول المجلس، وحددت الصناعات الغائبه والمستهدفه، كما اقترحت الفرص الاستثماريه الواعده” موضحاً ان الهدف منها “ان تكون دليلاً يرشد المستثمرين الراغبين في الاستثمار في دول المجلس يوجههم لتحديد مجالات استثماراتهم في القطاع الصناعي في ظل حاجات المنطقه”.

ونوه العقيل بالمملكه العربيه السعوديه التي حلت “في طليعه دول المنطقه التي شهدت نهضه صناعيه واقتصاديه منذ سنوات، وقد ازدهر مناخ الاستثمار فيها في السنوات الماضيه، بفضل التوجيهات الكريمه لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-، وهي من اسرع الدول في النمو الاقتصادي عالمياً، حتي انها صنفت ضمن الاقتصادات العشرين الأكبر في العالم، وجاءت بالمرتبه الاولي في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، اضافه الي كونها في المركز 22 ضمن 185 دوله في التصنيف العالمي من حيث سهوله اداء الأعمال وفقاً لتقرير “ممارسه اداء الاعمال” للعام 2013 الصادر عن مؤسسة التمويل الدوليه التابعه للبنك الدولي”.

ثم استعرضت الفرص الاستثماريه التي قدمتها “جويك” للسوق السعوديه، وقد طرحت “جويك” 10 مشاريع في القطاعات الصناعيه المختلفه وقد بلغ حجم الاستثمارات فيها مجتمعه ما بين 338 – 384 مليون دولار امريكي، اي ما يعادل ما بين 1.2 و1.4 مليار ريال سعودي، وستوفر هذه المشاريع 573 فرصه عمل موزعه علي خمس قطاعات تشمل الصناعات الكيماويه والبتروكيماويه والمعادن والمواد الغذائيه والادويه.

وتوزعت تلك المشاريع علي مشروعين في قطاع المواد الكيماويه، ومشروعين في قطاع البتروكيماويات، واثنين من المشاريع القائمه علي الالومنيوم، ومشروعين في الصناعات القائمه علي الصلب، ومشروع واحد في كل من قطاعي الاغذيه والادويه.

ويقدر رأس المال المستثمر بالمشاريع المحدده في القطاعات الكيماويه والبتروكيماويه بحوالي 192 الي 217 مليون دولار اي ما يعادل 720 الي 814 مليون ريال سعودي، وتمثل 56.8% من اجمالي الاستثمارات بالمشاريع المقترحه، وتشمل المشاريع التي تم تحديدها في هذا القطاع انتاج رالبولي اوكسي ميثيلين وحمض الاكريليك، وكلوريد الحديد والخرسانه الكبريتيه، وسيتم الاستفاده من مخرجات هذه المشاريع في صناعات السيارات والادوات الكهربائيه والالكترونيات، وصناعه الورق، والدهانات، ومعالجة المياه ووحدات تحليه المياه وتطبيقات البناء.

من ناحيه اخري، فان فرص الاستثمار الاربعه المحدده في قطاع المعادن، وخصوصاً الالومنيوم والصلب تشمل المنتجات المصنعه ونصف المصنعه، وتقدر الاستثمارات لهذه المشاريع في حدود 139- 159 مليون دولار اي بين 521 – 596 مليون ريال سعودي وتمثل اكثر من 41% من اجمالي الاستثمار. وفرص العمل المتوقع ان توفرها هذه الاستثمارات عبر هذه المشاريع هي حوالي 400 فرصه.

Comments

عاجل