المحتوى الرئيسى

ريم بنّا.. صوت من فلسطين.. تفوز بجائزة إبن رُشد للعام 2013

10/15 16:44

ليس غريباً ان تنال المغنيه والملحنه الفلسطينيه ريم بنّا جائزه تقديراً لمناصرتها قضايا الديمقراطيه والحريه وحقوق الانسان، هي التي جاهرت بمواقفها الداعمه للحراك الشعبي في العالم العربى والتي ترجمتها في اعمالها الفنيه لا سيما البومها الاخير "تجلّيات الوجد والثّوره".

فقد اعلنت مؤسسه إبن رشد للفكر الحر ومقرها برلين منح جائزتها الخامسه عشره لريم بنّا، جائزه خصصتها هذا العام لمغنيه او مغن او لفرقه فنيه ممن ينادون عبر اعمالهم الفنيه بالحريه والديمقراطيه وضمان الحقوق المدنيه.

ومنحت المؤسسه الفنانه الفلسطينيه كونها "من ابرز الفنانين العرب الذين جاهروا بتضامنهم مع النشطاء في مختلف البلدان العربيه ولفتوا الانتباه الي قضيتهم العادله"، بحسب البيان الصحافي الذي اعلنت فيه "ابن رشد للفكر الحر" عن اسم الفائزه بجائزه هذا العام.

واوضحت المؤسسه ان بنّا لمست روحاً ثوريه لدي جمهورها وقررت البحث عنها في الشعر العربي، وهو ما قادها الي اجراء ابحاث تبلورت في عمل موسيقي صدر في الذكري الثانيه للثورات العربيه في كانون الاول/يناير 2013 باسم "تجلّيات الوجد والثّوره".

وقالت بنّا في تصريح لـ"الحياه" عن نيلها الجائزه "اولاً هذه جائزه لبلدي فلسطين الملهم الاول لاعمالي والدافع الاساسي وراء مسيرتي ومواقفي وكل ما انجزته وانجزه"، و"ثانياً الجائزه تشعرني بان اجتهادي وعملي الموسيقي وكل ما عايشته في السنوات الماضيه يلقي تقديراً وان الرساله التي ضمّنتها اغنياتي وصلت بالطريقه التي احببت ان اوصلها".

واذ اشارت الي ان مواقفها من الثورات العربيه دفعت الكثير من المهرجانات الي مقاطعتها، اعتبرت ان منحها جائزه مؤسسه ابن رشد للفكر الحر "تقدير علي دعمي لحريه الشعوب ومناصرتي للقضايا المحقه".

ووصفت المؤسسه في البيان، الالبوم الاخير لريم بنّا "تجليات الوجد والثوره" بانه "جزء لا يتجزا من الصوت الموسيقى للثورات العربيه" لما يتضمن من روح الثوره في نصوصه ومن تاويلاتها الموسيقيه. وهو امر اكدته بنّا في تصريحها لـ"الحياه" حيث اشارت الي ان "الالبوم له دور كبير في نيلي الجائزه لما فيه من مواقف قويه داعمه للحراك الشعبي العربي، لا سيما اغنيه (الحر) وهي باللهجه التونسيه ومهداه للثورات العربيه".

وشددت ريم بنّا علي ان "موقفي اهم من اي شيء اخر وساواصل التعبير عنه والمجاهره به لو خسرت كل الدنيا. فالانسان الذي يصمت عن الحق يخسر ضميره واحترامه لذاته".

وقد اختارت لجنه تحكيم رباعيه مستقله عن المؤسسه بنّا من بين 18 شخصيه من ثماني دول عربية تم ترشيحهم لنيل جائزه المؤسسه لهذا العام، وضمت لجنه التحكيم: لطفي بوشناق من تونس، وا. د. غاوي ميشيل غاوي من فلسطين ومالك جندلي ـ سوريه ونصير شمه من العراق.

Comments

عاجل