المحتوى الرئيسى

حروب شائعات بين إيران وكردستان العراق

06/12 06:34

تظهر من حين الي اخر، بوادر حرب اعلاميه ونفسيه تشنّها اوساط محسوبه علي السلطات الايرانيه ضد إقليم كردستان العراق، من خلال وسائل الإعلام المحليه او الدائره في فلكها. ويبدو المعيار الذي يحكم العلاقه بين الطرفين، هو طبيعه علاقه اربيل بالحكومه المركزيه في بغداد؛ فكلما ساءت العلاقه علي خلفيات الازمات المتراكمه، السياسيه والماليه، ظهرت حرب شائعات ايرانيه باتجاه اربيل التي تردّ بدورها موسمياً اعلامياً وافتراضياً. 

قبل ايام، تداولت مواقع اعلاميه، بالاضافه الي حسابات علي مواقع التواصل الاجتماعي في ايران، انباء عده عن تدهور صحه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني. كما نشرت مواقع اخباريه عراقيه، محسوبه علي اطراف حليفه لايران، عن اصابه بارزاني بجلطه دماغيه، قبل ان تعود وتنشر اخباراً عن "وفاته". ووسط تفاعل مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً موقع "تويتر"، مع الانباء المؤكِّده وتلك النافيه للخبر، نُقل عن موقع "سكاي برس" العراقي، ان "قيادياً في اقليم كردستان اكد اصابه مسعود بارزاني بجلطه دماغيه، نُقل علي اثرها علي الفور الي مستشفي القلب التركي، وسط تعتيمٍ شديدٍ، لتلقّي العلاج".

ومع انتشار الانباء وتداولها بشكل موسع، خصوصاً في ايران، خرج ممثل حكومه اقليم كردستان في طهران، ناظم دباغ بتصريح لموقع "كورد برس"، الاخباري الايراني، والذي يُنشر باللغتين الفارسيه والكرديه، يكذّب فيه انباء "وفاه بارزاني".

دباغ: مساله وفاه بارزاني محاوله فاشله من اعداء الاكراد

" واشار الي ان "عدداً من المواقع العربيه، منها شبكه انباء العراق، وسكاي برس، وعدداً من المواقع الايرانيه، نشرت مثل تلك الانباء". واضاف دباغ ان "تلك الانباء كاذبه تماماً وبعيده عن الصحه، ونشرها ليس الا محاوله فاشله من اعداء الاكراد، فصحه بارزاني جيده".

اقرا ايضاً: أكراد العراق بين اردوغان وديميرتاش

ورداً علي تلك الاخبار عن بارزاني، خرج احد المواقع الكرديه ليتحدث عن "وفاه" المرشد الايراني علي خامنئي، لكنها انباء لم تلاقِ صديً او رداً من المواقع الايرانيه والعالميه. ووضعت تلك المحاوله في سياق الرد علي ما نُشر بخصوص صحه بارزاني.

وسبق ان شهدت الساحه الاعلاميه في اقليم كردستان مثل تلك المواجهات بين الاحزاب السياسيه، تحديداً بعد الغزو الاميركي للعراق في العام 2003، واتخذت ابعاداً عده علي المستوي العراقي. وفي كل مره كانت العلاقات السياسيه تتراجع بين كردستان وبغداد، كان اعلام الجانبين يشنّ حمله ضد الجانب الاخر، الا ان دخول الاعلام الايراني علي خطّ المواجهه مع اقليم كردستان، يُعدّ تطوراً جديداً خلال السنوات الاخيره.

ويُعتقد ان الحمله الاعلاميه الايرانيه علي صله بتوجهات اقليم كردستان، خصوصاً مواقف رئيسه بارزاني، التي لا توافق كثيراً هوي الايرانيين، الذين يرونه اقرب في مواقفه من الغرب وتركيا، علي عكس سياسيي بغداد. وازدادت حدّه التصريحات التي تستهدف بارزاني بوجه خاص، في الاعلام الايراني اخيراً، مع اصرار اقليم كردستان علي اجراء استفتاء لتقرير المصير وتبيان رغبه الاكراد بالانفصال عن العراق.

شهدت الساحه الاعلاميه في اقليم كردستان مثل تلك المواجهات بين الاحزاب السياسيه، تحديداً بعد الغزو الاميركي للعراق في العام 2003

Comments

عاجل