المحتوى الرئيسى

حقوق الإنسان تطالب بتسريع تعليق الدراسة لمنع أضرار الغبار

03/21 00:17

الرياض: نايف العصيمي، معيض الحارثي، محمد العواجي 2017-03-20 10:43 PM     

دخلت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان على خط تعليق الدراسة بسبب التقلبات الجوية، بعد أن أكد رئيس الجمعية الدكتور مفلح القحطاني لـ«الوطن»، أنه كان من المفترض على إدارة تعليم الرياض دراسة الموضوع بعناية أكثر، لأنه تبين- من خلال الواقع- أن نسبة الغياب كبيرة جدا في المدارس، مطالبا بتسريع اتخاذ قرار التعليق وفقا لمعطيات الأحوال الجوية. ودعا القحطاني إلى ضرورة تحديد المعايير اللازم توافرها لاتخاذ قرار تأجيل الدراسة، وإيضاحها بدقة لإدارات التعليم بالتعاون مع الجهات المختصة، حفاظا على صحة الطلبة خصوصا الأطفال وذوي الظروف الصحية.

أشار رئيس الجمعية إلى أن بعض أولياء الأمور عادوا بالأمس لأخذ أبنائهم من مدارسهم في الرياض، نظرا لارتفاع نسب الغياب، وهذا يعود لعدم اتخاذ إدارة تعليم المنطقة قرارا بتعليق الدراسة، حيث لم يتم تقدير الظروف الجوية. وقال «من المفترض أن يتخذ قرار وفقا لمعطيات الأحوال الجوية بما يحافظ على مصلحة الأطفال خصوصا في الصفوف الأولية»، مشيرا إلى رصد حالات مصابة بالربو نتيجة الآثار المترتبة على الغبار، وأن يكون هناك إجراء سريع لحمايتهم. وأكد أن بعض المناطق اتخذت القرار في الوقت المناسب بينما لم تكن إدارة تعليم منطقة الرياض حاضرة.

بينما تدخل الهلال الأحمر السعودي أمس، لإسعاف عدد من الطلاب في مدارسهم بالرياض، بعد أن تعرضوا لنوبات أمراض الجهاز التنفسي بسبب موجة الغبار الكثيف، التي ضربت العاصمة منذ مساء أول من أمس واستمرت طوال أمس، دون أن يصدر قرار بتعليق الدراسة في مدارس العاصمة، استقبلت أقسام الطوارئ في مستشفيات الرياض أمس أكثر من 900 حالة مصابة بالربو.

فيما كان العدد القليل الذين حضروا للمدارس ضحية للتردد في قرارات التعليق وتقاذفه بين عدد من الجهات، اتخذ الكثير من أولياء أمور الطلاب والطالبات قرارهم بعدم إرسال أبنائهم للمدارس. واعتبر أولياء الأمور أن تنصل تعليم الرياض من مسؤولياته وعدم تعليقه الدارسة، وضعهم في حرج، خاصة وأن بعض المدارس تشهد في الفترة الحالية اختبارات منتصف الفصل الثاني.

واستغرب عدد من أولياء الأمور غياب تعليم الرياض عن المشهد، وتردد الإدارة في تعليق الدراسة، خاصة وأن منطقة القصيم وهي الجهة التي قدمت منها الحالة الجوية الغبارية على الرياض، قامت بتعليق الدراسة في وقت ترك تعليم الرياض الأمر معلقا.

تبرأت المديرية العامة للدفاع المدني من علاقتها بقرارات تعليق الدراسة. وقالت المديرية في معرض ردها على أحد المغردين على موقع «تويتر» إن قرار تعليق الدراسة من اختصاص وزارة التعليم على ضوء ما يصلها من هيئة الأرصاد، ولم يعد للدفاع المدني علاقة بذلك.

وطالبت المديرية بأن يكون قرار تعليق الدراسة بيد هيئة الأرصاد بحكم تخصصها في مثل هذه الحالات، وحتى لا يكون قرار التعليق كرة تتقاذفها وزارة التعليم مع إدارات ومكاتب التعليم وقائدي المدارس، وبالتالي يضيع القرار بينها ليكون الطلاب ضحية لتلك القرارات.

اضطرت بعض المدارس إزاء موجة الغبار إلى استدعاء سيارات الإسعاف لإنقاذ طلاب داهمتهم نوبات الربو والحساسية من الغبار، الذي امتلأت به أفنية وفصول المدارس، إضافة إلى قيام مدارس أخرى بتوزيع كمامات واقية من الغبار على طلابها، للحد من استنشاقهم للغبار، الذي كان كثيفا للغاية خاصة في الساعات الأولى من وصول الطلاب لمدارسهم.

أما بعض المدارس فكانت أكثر جرأة، وأخلت طلابها وطالباتها منذ وقت مبكر، حيث أرسلت رسائل لأولياء الأمور تفيد بموعد الخروج المبكر من المدارس، فيما سمحت مدارس أخرى لطلابها بالاتصال بأولياء أمورهم وسائقي وسائل نقلهم لإعادتهم للمنازل.

تناقل مغردون مقاطع فيديو وصورا ومشاهد لسيارات إسعاف في محيط المدارس، وهي تقوم بإسعاف ونقل طلاب مصابين بحالات اختناق، وطلاب وطالبات صغار وهم يسيرون إلى مدارسهم وسط العاصفة الرملية، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن عدم تعليق الدراسة في مثل هذه الأجواء وتعريض الأطفال للخطر، خاصة وأن الكثير من المدارس تعاني من عدم وجود عقود صيانة وبعضها مستأجرة، ويتسرب الغبار للفصول الدراسية والأفنية مما يعيق استمرار الدراسة، ويساهم في ازدياد الحالات المرضية.

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل