المحتوى الرئيسى

إمام المسجد الحرام: كل ما يلحق الأمة المسلمة من تخلف فهو نتيجة مخالفة الوحيين

04/21 13:56

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د/ فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه، وقال في خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة يتعرض التمسك بالوحي لهجمات شديدة ومؤامرات عظيمة ويتقبل كثير من المسلمين ما يواجهون به من غزو فكري ودعوات آثمة للانسلاخ من الدين بسبب ما هم فيه من الجهل والانغماس بالشهوات وإتباع الهوى ، ويتأثرون بما يروج له الأعداء عبر الإعلام المقروء والمسموع والمرئي ، وما يضج بكثافة من دعوات للافتتان بأشياء مخالفة للوحي يروجون لها ويلبسون للناس بها ويزعمون أنها من الدين .

وأضاف فضيلته بأنه علينا أن نتأكد أن كل ما يلحق الأمة المسلمة من ذلة ومهانة وتخلف فهو نتيجة مخالفة الوحيين ، وما تصاب به الأمة من الهزيمة والمصائب فيه عظة وتذكرة على أن العباد يبوؤن إلى رشدهم ويعودون إلى الحق الذي تركوه ، كما قال تعالى : ( ظهر الفساد في بر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ) .

وأشار الشيخ الغزاوي أنه متى رجعوا العباد وغيروا ما بأنفسهم من عقائد باطلة ومفاهيم خاطئة وإستبدلوا بها ما جاء في سنة رسولهم صلى الله عليه وسلم إذا فعلوا ذلك أصلح الله حالهم وأحسن مآلهم إن الله لا يغير مابي قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، وأما إذا تمردوا ولجوا في طغيانهم أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر وسنة الله ماضية لا تحابي أحدا ، وما أهون الخلق على الله إذا هم عصوا أمره وخالفوا شرعه .

وبين فضيلته إن الناظر إلى واقع المسلمين اليوم ليرى ما يورث الحزن والأسى بسبب ما يقع فيه كثير منهم من المخالفة لكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، والجفاء لأوامرهما و ارتكاب نواهيهما وهجران السنة ، ومعارضة النصوص الشرعية بالمعقولات و الأذواق و الأقيسة والعادات . إن الإعراض عن وحي الله تعالى له مظاهر كثيرة في واقع الأمة اليوم ، فمن ذلك :

أهم أخبار المملكة

Comments

عاجل