المحتوى الرئيسى

الإنسان.. غازي مدني

05/16 00:07

سوف يجد الباحثون جوانب كثيرة في شخصية الإنسان غازي مدني -رحمه الله- ليتحدثوا عنها؛ منها ما هو اجتماعي، ومنها ما هو اقتصادي، ومنها ما هو إداري، ومنها ما هو أدبي..

وفي هذا المقام، سوف أركّز على الجانب الإنساني، وما يرتبط من استقامة في السلوك في شخصية هذا الرائد، الذي أزعم أنني اقتربت منه لمدة تقارب الثلاثين عامًا؛ إخاءً وصداقة ومودّة خالصة من شبه الرياء والحاجة، فهو مثلاً، إذا ما دعي لأكثر من مناسبة في وقت متزامن قدّم دعوة الشخصيّة البسيطة والأقلّ كلفة اجتماعية من مثيلاتها على التي تعلوها في الطبقة الاجتماعية، متمثلًا بالأثر النّبويِّ الشّريف «ما عُبد الله بأفضل من جبر الخاطر»، وأخذًا بالحديث القدسي الشّريف: «أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي». وفي مناسبات متعدّدة يسعى -رحمه الله- للاستجابة لأكثر من دعوة، من باب جبر الخاطر، الذي تحدثت عنه آنفًا.

وفي سياق آخر؛ رأيته في أكثر من مناسبة وحدث يخرج من وراء الكرسي الذي يقتعده كعميد للكلية أو وكيلًا للجامعة أو مديرها فيما بعد، أو رئيس مجلس إدارة صحيفة المدينة على مدى عقد كامل من الزمن.. نعم؛ يخرج بنفس راضية ومطمئنة لينحني أمام رجل طاعن في السنّ جاء لمراجعة وضع ابن أو ابنة له، ويتسلّم الأوراق التي بين يدي صاحب الحاجة، ويؤكّد له أنه سوف يتابع الموضوع بنفسه، ثم يتصل به لاحقًا، وهو يفعل ذلك -كما ذكرت- بنفس مطمئنة وراضية. وكان لا يقدّم أحدًا من أقاربه في أيّ مطلب على من سواه من الأقران والمجايلين؛ بل كان لا يؤثر -رحمه الله- أن ينحاز لمن له بهم صلة قرابة ورحم.. وأتذكّر؛ في هذا السياق الإنساني أنه طلب -رحمه الله- أثناء حقبة عمله مديرًا للجامعة أن أعدّ قائمة بأسماء بعض هيئة التدريس ليتولوا التنسيق بين إدارة الجامعة والمؤسسات الصحافية والإعلامية في سبيل إقامة علاقات إنسانية مميزة تخدم كل الأفراد، وكان من بين الأسماء اسم شخص يلوذ بقرابة شديدة منه، وكان كفؤًا للقيام بالعمل الذي سوف يُسند إليه، فلما اطّلع على القائمة، وضع إصبعه على ذلك الاسم وطلب منّي أن استبدله باسم آخر، حرصًا منه على دفع الشبهة أو الشك بأنّ اختياره جاء لعامل النّسب أو القربى، وحاولت أن أشرح لمعاليه أنّه ليس هناك من داعٍ لإزاحة الاسم أو استبداله؛ ولكنه أصرّ على موقفه.

Comments

عاجل